الجمعة 21 يونيو 2019
اقتصاد

العمران تواصل محطات منتدى الالتقائية الجهوية بأكادير

العمران تواصل محطات منتدى الالتقائية الجهوية بأكادير المحطة الرابعة لمنتدى الالتقائية الجهوية انطلقت تحت شعار "جميعا من أجل تنمية ترابية متناغمة"
احتضنت مدينة أكادير المحطة الرابعة لمنتدى الالتقائية الجهوية تحت شعار "جميعا من أجل تنمية ترابية متناغمة"، وذلك يوم 23 يناير 2019، من خلال تنظيم ندوة حول موضوع "مناطق الأنشطة، عوامل لاندماج المشاريع الحضرية والتنمية الاقتصادية للمجالات".
هذه المبادرة التي تنظم من طرف مجموعة العمران بتعاون وتنسيق مع الوزارة الوصية وولاية الجهة ومجلس جهة سوس ماسة، تأتي استجابة للتوجيهات الملكية الداعية إلى توخي الالتقائية وتوحيد الجهود في تنزيل البرامج العمومية، وذلك سعيا لضمان أعلى مستويات اندماج المبادرات وتنسيق الجهود مع كافة الشركاء على المستويين الجهوي والمحلي والتعريف بالجهود الجماعية المبذولة على مستوى تنفيذ البرامج العمومية في الإسكان والتنمية الحضرية المستدامة.
وقد شكلت المحطات الأولى لمنتديات الالتقائية الجهوية، فرصة سانحة للتباحث وتبادل وجهات النظر بين الشركاء ومختلف المتدخلين في القطاع حول السبل الكفيلة بضمان أنجع المقاربات وأفضل أنماط حكامة المشاريع وسبل تعبئة الموارد المالية والعقارية التي من شأنها دعم الجهود المبذولة لرفع تحدي التنمية الشاملة والتي يعتبر قطاع السكن والتنمية المجالية أحد أهم مداخلها وطنيا وجهويا ومحليا.
واعتبارا لطبيعة المواضيع التي تم التداول بشأنها والتي ترتكز على مضامين الاتفاقيات المبرمة مع عدد من الجهات، فقد مكنت تلك المنتديات من توطيد علاقات التعاون والعمل المشترك بين المجموعة والوزارة الوصية وكافة الشركاء على المستوى الجهوي والمحلي، من خلال تعزيز آليات التشاور والقرب والمزيد من الالتقائية في تدبير المشاريع التي تضع أهداف البرنامج الحكومي في القطاع وحاجيات المواطنين على رأس أولوياتها.
واستمرارا على هذا النهج، استضافت عاصمة جهة سوس ماسة، المحطة الرابعة لهذا المنتدى الذي ينظم حول موضوع "مناطق الأنشطة، عوامل لاندماج المشاريع الحضرية والتنمية الاقتصادية للمجالات"، والذي يتم خلاله التداول حول دور مناطق الأنشطة الاقتصادية في اندماج المشاريع الحضرية الكبرى وتحريك عجلة التنمية الاقتصادية للمجالات.
كما أن من شأن هذه التظاهرة تسليط الضوء على جهة سوس ماسة، التي تعتبر من الجهات التي تسترعي الاهتمام بشكل أكبر دون غيرها، وذلك بالنظر لخصوصياتها التاريخية والثقافية والجغرافية والسوسيو اقتصادية، ومسار تطورها الحضري الفريد.
هذه التظاهرة التي ترأس فعالياتها عبد الأحد الفاسي الفهري، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة وكتابة الدولة في الإسكان وسياسة المدينة، وبحضور بدر كانوني، رئيس الإدارة الجماعية لمجموعة العمران وأحمد حجي، والي جهة سوس ماسة وعامل عمالة أكادير إداوتنان إبراهيم حافيدي، رئيس مجلس جهة سوس ماسة، وعمال عمالات وأقاليم الجهة وعدد من المنتخبين وممثلي الهيئات المهنية وجمعيات المجتمع المدني وأساتذة جامعيين.
تم من خلالها الوقوف على الإنجازات التي حققتها شركة العمران بالجهة من خلال استثمارها لأكثر من 9 مليار درهم خلال العشر سنوات الماضية وتظافر الجهود مع كافة شركائها المؤسساتيين ومختلف المهنيين ومكونات الوزارة الوصية والمنظومة المحلية والجهوية لتنفيذ البرامج العمومية في القطاع بحيث تمت الإشارة إلى أن بفضل هذه الجهود تم إعلان مدن جهة سوس ماسة بدون صفيح، كما تم إطلاق عدد كبير من برامج التأهيل الحضري وتهيئة عدد من مناطق الأنشطة الصناعية والتي ستمكن من إعطاء نفس جديد للحركة الاقتصادية بالجهة ومواكبتها في تحقيق أهداف مخطط التنمية الجهوية.