الخميس 21 فبراير 2019
سياسة

البام...." المال السايب "قد يشق حزب الجرار إلى تيارين    

البام...." المال السايب "قد يشق حزب الجرار إلى تيارين     إلياس العماري، وحكيم بنشماس (يسارا)
كشف مصدر حزبي مطلع، أن المكتب الفيدرالي  لحزب الأصالة و المعاصرة، قرر أخيرا الخضوع بعقد اجتماع السبت المقبل(26 يناير 2019) بالرباط، من أجل البت في موضوع صرف وتدبير مالية الحزب الذي خلق تقريعا واتهامات بين أعضاءه منذ الانتخابات التشريعية الأخيرة. 
وكشف ذات المصدر بمراكش لـ "أنفاس بريس" أن بعض قيادات" تيار اليساريين"طالبت بشدة عبر لجنة الإفتحاص المالي المنبثقة عن المجس الوطني، الذي تترأسه، حاليا، فاطمة الزهراء المنصوري- طالبت- من  محمد الحموتي رئيس المكتب الفيدرالي الإسراع بعقد اجتماع من أجل إمداد اللجنة بجميع الوثائق المحاسباتية الضرورية وتبرير مصاريفها منذ  ثلاث سنوات، من مرحلة أمين عام حزب الجرار السابق إلياس العماري إلى الآن، باعتباره المسؤول الأول على صرف الملايير "لإ نعاش" هذا التنظيم السياسي. 
و قال ذات المصدر" أن تساؤلات مقلقة تحوم حول الطريقة التي تم بها توزيع  الأموال على بعض قيادات البام، وأن رئيس لجنة الافتحاص المالي ياسر اليعقوبي طالب سابقا من المكتب الفدرالي إمداده بكل الوثائق الضرورية  لذلك دون أن يتوصل بها".  
ومع موضوع  الافتحاص المالي الذي أصبحت تنادي به بقوة بعض من قيادات الحزب، يرى المتتبعون  للشأن الحزبي، أن "حربا  ضروسا" تلوح في الأفق على المواقع، بين تيارين غير واضحي المعالم سياسيا، بين رفاق "حركة الأمس " و "، خاصة مع  تولي أحمد أخشيشن منصب الأمين العام بالنيابة  أخيرا ومزاولته لمهامه  مباشرة بعد تعيينه رسميا من طرف المكتب السياسي والفيديرالي، ودعوته لفاطمة الزهراء المنصوري وعبد اللطيف وهبي للعودة إلى صف المكتب السياسي، في أفق وضع خطط  "محكمة" لعقد مؤتمر استثنائي قد يطيح بتيار بنشماس...   
وورد غموض كثيف تدبير أموال حزب الاصالة والمعاصرة منذ مرحلة، أمينه العام السابق، وكشفت مصادر مطلعة أن للجنة الافتحاص المالي بالمجلس الوطنى، طالبت مرارا دون أن تحصل عليها .واضافت المصادر ذاتها أن عددا من قيادات الحزب يطالبون رجل الاعمال محمد الحموني، الذي منحت له رئاسة ، بالكشف عن أوجه صرف تلك المبالغ الكبرى.