الخميس 21 فبراير 2019
فن وثقافة

التبوريدة: هذه هي أهم خلاصات اللقاء بين التنسيقية الوطنية لتشجيع الفارس و شركة "لاسوريك"

التبوريدة: هذه هي أهم خلاصات اللقاء بين التنسيقية الوطنية لتشجيع الفارس و شركة "لاسوريك" تراث تقليدي لا يحلو من حوادث خطيرة ومميتة أحيانا

علمت جريدة "أنفاس بريس" من مصادرها الخاصة أن التنسيقية الوطنية لتشجيع الفارس، قد عقدت لقاء تواصليا بدعوة من الشركة الملكية لتشجيع الفرس يوم الخميس 10 يناير 2019، بحضور مدير المرابط الوطنية، وبعض المسؤولين عن إدارة الشركة، ( لاسوريك ). وحسب نفس المصادر فقد أكدت التنسيقية خلال تواصلها، بأن الهدف الأسمى من اللقاء والنقاش المثمر والمستمر هو "التعاون والعمل المشترك الجاد والهادف مع جميع الفرقاء  للنهوض بتراث فن التبوريدة".

وفي هذا السياق ترافعت التنسيقية في لقاءها التواصلي مع الأطراف المعنية حيث تمت مناقشة عدد من المحاور تبعا لتوصيات الندوة الوطنية "التبوريدة، واقع وآفاق" والتي نظمت بتاريخ 22 دجنبر 2018 بتيط مليل- الدار البيضاء من طرف جمعية الحبة والبارود بتنسيق مع التنسيقية الوطنية لتشجيع الفارس.

ـ محور الاحصائيات المتعلقة بالخيل المشاركة برسم موسم 2018 .

بخصوص هذا المحور فقد تقدمت الشركة المغربية لتشجيع الفرس بمعطيات احصائية حول منافسات السنة المنصرمة 2018، حيث أكدت أن عدد السربات التي شاركت في اقصائيات جائزة الحسن الثاني هو 283 سربة، شاركت أغلبها ب 15 حصان عربي بربري. وللتدقيق أكثر ودائما حسب المعطيات التي بسطت خلال اللقاء فقد شاركت في المنافسات:

ـ 15 سربة شاركت ب 14 حصان عربي بربري و حصان (1) واحد  RNC.

ـ 15 سربة شاركت ب 13 حصان عربي بربري و ( 2 خيول  RNC ).

ـ 14 سربة شاركت ب 12 حصان عربي بربري و( 3 خيول  RNC).

ـ محور مستجدات البطولة الوطنية لموسم 2019 .

بخصوص هذا المحور فقد تأكد بأن الجهات المعنية بتنظيم منافسات جائزة الحسن الثاني لفن التبوريدة قد رفعت من عدد الخيول المسموح بتسجيلها إلى 30 فرس. فضلا على اعتماد تقنيات وقرارات تحكيمية من قبيل،  الاعلان عن النتائج مباشرة بعد ساعتين من انتهاء المباريات بالنسبة للمباريات الجهوية، بالإضافة إلى الاعتماد على تقنية جديدة للاعلان عن النتائج، حيث سوف يتم إعلان مجموع نقط كل محاولة بالبارود مباشرة بعد كل طلقة، وذلك على سبورة الكترونية كبيرة.

وحسب نفس المصادر التي تابعت اللقاء فقد أكدت أنه بالنسبة للسربات التي يتم إقصائها بسبب إهمال أو عدم الإدلاء بإحدى أو بعض بطاقات التلقيحات الخاصة بالخيل؛ سوف تعتمد الشركة فرض دعيرة عوض إقصاء السربة وحرمانها من التباري والمشاركة.

ـ محور مدارس وطرق اللعب

أهمية هذا المحور تكمن في مواصلة الترافع  والعمل على المشروع الذي انطلق السنة الماضية والمرتبط بطرق اللعب الخاصة بكل منطقة؛ على اعتبار أن الخصوصية التراثية وتقاليد وعادات وطقوس الركوب، تختلف من منطقة لأخرى، (عادات وتقاليد اللعب بالمكاحل، واللباس، والأسنحة..) وذلك للحفاظ على التنوع وخصوصية كل منطقة بالمملكة. فضلا على مناقشة ضرورة خلق منح خاصة بالسربات الفائزة بجائزة (خصوصية طرق اللعب) خلال منافسات المباريات الجهوية وكذلك مباريات بين الجهات.

كما تمت مناقشة ووضع برنامج عمل واجتماعات خاصة مع شيوخ الجهات لتفعيل هذا المشروع وتحديد بطاقة تقنية وفنية لكل طريقة، سعيا لإدراجها ضمن قانون التبوريدة للحفاظ عن جانبها التراثي.

ـ محور السلامة والتحسيس.

أهمية هذا المحور، ترجمة اقتناع كل الأطراف بضرورة مناقشة أنواع الحوادث التي تتعرض لها الخيول والفرسان، وأسبابها، مثل حوادث (البنادق المستعملة/ السقوط/ البارود/.....). وتم الإتفاق في هذا السياق على إحداث لجن خاصة تقوم بدور التحسيس والتوعية في إطار الشراكة مع الجمعيات المعنية.

ـ محور ورشات العمل.

ونظرا للأهمية التي يلعبها تراث فن التبوريدة في دينامية وحركية الصناعة التقليدية، فقد تم الاتفاق على ضورة خلق ورشات خاصة بالصناع وحرفيي قطاع التبوريدة للعمل على تأطيرهم وتشجيعهم والسعي لتحسين مستوى هذه الصناعات في ما يخص الجودة والمواد المستعملة. (مكونات السروج - لعظم ـ المكاحل...). علاوة عن التركيز على خلق ورشات خاصة بالجانب التراثي وطرق الركوب ومدارس التبوريدة. مع برمجة دورات تكوينية لفئة عمارة البارود بالشراكة مع الجمعيات والخبراء في هذا الاختصاص. مع خلق حلقة تواصل بين الكسابة والمربين والفرسان ومدربي الخيول.

ـ بالنسبة لموضوع الخيول المصنفة تحد اسم RNC أو الخيول مجهولة الهوية.

في هذا المحور، أكدت مصادر الجريدة أنه تمت الإجابة على تساؤلات التنسيقية الوطنية لتشجيع الفارس، من خلال التذكير بأن قانون تصنيف الخيول ليس وليد سنة 2018، بل تم تفعيله منذ 3 سنوات وتم تمديده سنة أخرى بموافقة بعض المقاديم/ العلامة البارزين على الصعيد الوطني، وتوافقهم على إضافة سنة أخرى كتمديد أخير؛ ليصبح أمرا واقعا يطبق في 2019؛ واعتمادا على الاحصائيات التي قدمتها الشركة للمشاركين والتي تبين أن نسبة الخيول العربية البربرية المشاركة بالبطولة قد فاق 80% . وفي هذا السياق اعتبرت الشركة المغربية لتشجيع الفرس أن تجدد النقاش في موضوع " RNC "، هو مشكل مفتعل وأن أغلب السربات التي شاركت السنة الماضية كانت في أتم الإستعداد من ناحية الخيول العربية البربرية.

وبخصوص المنح المخصصة للمشاركين في منافسات دار السلام، فإن الشركة الملكية لتشجيع الفرس قد أوضحت بأن الميزانية المخصصة للمنح ترتفع بتزايد عدد المشاركين؛ وقد أكدت أنها ستحاول البحث عن موارد أخرى للرفع من قيمة المنح الخاصة بالفرق المشاركة خلال المباريات الجهوية وبين الجهات.

أما بخصوص موضوع تأمين الفرسان والخيول؛ فسيتم خلق لجنة خاصة لتحسين وتسريع طريقة تتبع الملفات المتعلقة بحوادث التبوريدة. والسعي لإيجاد طرق أخرى للتأمين مستقبلا.

ملاحظة لها علاقة بما سبق: مازال النقاش مفتوحا بخصوص كل التوصيات التي أحيلت على الجهات الوصية من خلال تقرير ندوة "التبوريدة واقع وآفاق". وستعمل التنسيقية الوطنية لتشجيع الفارس على تزويد الرأي العام بكل جديد في ملف الارتقاء بالفروسية التقليدية وتحصين موروثها الثقافي الشعبي.