الثلاثاء 22 يناير 2019
كتاب الرأي

الطيب حمضي: في دحض موقف المعتصم بشأن قضية ماء العينين

الطيب حمضي: في دحض موقف المعتصم بشأن قضية ماء العينين الدكتور الطيب حمضي
حـْـبـْـسْ حـْـبـْـسْ بــْالـّـلاتـي أٙ الـأ خْ المعتصم ، ايوا لٙــواه.....
+ رابط تدوينة السيد مصطفى المعتصم في أول تعليق بعد هذه التدوينة
مع كامل احترامي وكامل تقديري وكامل تفهمي، اسمْح ليا سي المعتصم....
اسمح ليا نقول ليك راك مشيتي بعيد بزاف فالتعليق ديالك، ومشيتي بعيد بزاف فالشتائم ديالك، ومشيتي بعيد بزاف فالاستنتاجات ديالك، ومشيتي بعيـد بزاف فالدفاع ديالكᵎᵎ
- أولا، لا حق لك ولا لي ولا لغيرك أن تطلب لا من وزير الداخلية ولا وزير العدل إجراء خبرة تقنية على صور متداولة عبر الإنترنيت لأناس لهم شخصيتهم القانونية. من قال لك أن السيدة ماء العينين تريد إجراء خبرة تقنية على صور متداولة على أساس إنها تعود لها؟ من قال لك أنها تسمح بدلك؟ من قال أنها تعتبر دلك مصلحة لها؟ أو أنها تريد الدخول في هده اللعبة؟ أو أنها تريد الدفاع عن نفسها لا عن المبدأ العام لها ولغيرها؟
- وبأي حق سيقوم وزير بصرف أموال الناس في إجراءات وخبرات على صور متداولة بدون أن تكون هناك لا شكايات ولا قرارات قضائية؟
- الأستاذ المعتصم، من مبررات دفاعك عن السيدة ماء العينين انتمائها لأسرة عريقة وذات مرجعية دينية ومرجعية أخلاقية.... زْعْما باقي النساء المغربيات غير بوزبال؟ زْعْما إذا كان اسمها مثلا آمنة المعتصم، ما كاين باس، غير اطْحنᵎᵎ هدا منطق يوفر للناس بعض الحقوق دون غيرهم بسبب انتمائهم العائلي أو الاجتماعي أو ربما لون جلدتهمᵎᵎ المواطنات والمواطنون سواء، نقطة إلى السطر... هذا راه الدستور ماشي من عندي، وهذه هي حقوق الإنسان كيفما هو متعارف عليها عالميا...
- الاستاذ المعتصم بالنسبة لكم الحديث عن السيدة ماء العينين من شأنه المساس بقضية الصحراء.... ناري... المغاربة قٙفّْروها؟؟؟
أولا، اذا كانت قضية الصحراء واقفه على صورة للسيدة آمنة أمام "المولن روج" من عدمها، فذاك معناه أننا وقضية الصحراء مْشينا فيها خْلا....
ثانيا، هذا يسمى "Tentative d’intimidation"... ربما سنجد من سيقول لنا أن الحديث عن سعد المجرد من شأنه التأثير على مفاوضات المغرب مع الاتحاد الأوروبي بخصوص اتفاقية الصيد البحري، أو من يتحدث عن الطيب حمضي سيؤثر سلبا على الخط الائتماني للقروض بين المغرب والبنك الدولي....
- أما ما أعيبه كثيرا عليكم الأستاذ المعتصم، فهو استعمالكم لأوصاف قدحية كالسفهاء و البلداء في حق من تعتبرونهم على خطأ. قد يكون بين من يتداولون الحديث عن الواقعة سفهاء أكيد، لكن فيهم كداك عقلاء وحكماء وفضلاء، كما أن بين المدافعين عن القضية حكماء وفضلاء وعقلاء وكذلك سفهاء... الحديث والنقاش والإقناع لا يستقيم بمثل هكذا لغة، ولا بمثل هذه النرفزة....
سيدي، شخصيا كنت من الدين كتبوا عن القضية ودافعوا عن الحرية والحياة الشخصية للسيدة النائبة ولا زلت. وأقول أن أخذ صورة بدون حجاب أو بالمايوه هو حرية شخصية لها، ولا يمكن معاتبتها على حريتها.
 إن تأكدت أصلا تلك المعلومات، فإن سلوكها مدان؛ إذا كان وأن سبق لها أن صرحت أو قامت بتقييم الناس بناء على الحريات الفردية؛ كما تفهما هي لا كما هو متعارف عليها حقوقيا، ويجب إدانة كذبها ونفاقها السياسي او الاجتماعي أن ثبت لا الهجوم أو المس بحريتها الشخصية أو حياتها الخاصة. أما حزبها وتيارها السياسي فمن حق الناس أن تحاسبه و تسائله في جمـــيع الأحوال مادام يقدم نفسه ذات مرجعية دينية ومرجعية أخلاقية "تميزه" عن المؤسسات السياسية الأخرى؛ بينما أعضائه أنفسهم لا يلتزمون بهده المرجعية، أما عن قناعة تامة وشخصية خلافا لشعارات حزبهم، أو لا يلتزمون بها بشكل مستتر فيه كدب ونفاق.