السبت 17 أغسطس 2019
رياضة

بدأ مشواره بـ "الرشاد البرنوصي": ناناح الملتحق بالرجاء ابن لهذه الأرض

بدأ مشواره بـ "الرشاد البرنوصي": ناناح الملتحق بالرجاء ابن لهذه الأرض أيوب ناناح

لونه أسمر واسمه ناناح، هوية دفعت بالبعض إلى اعتقاده أنه لاعب إفريقي قادم من أدغال السينغال أو الكاميرون أو الكوت ديفوار، لكن أيوب ناناح هو من مواليد 11 دجنبر 1992 بحي سباتة بالدار البيضاء، حيث برزت مواهبه بفرق الأحياء بدوريات رمضان بمناطق سيدي عثمان، ليقترح عليه أحد الأطر التقنية لفريق الرشاد البرنوصي بالالتحاق بمدرسة الفريق، وهو ما استجاب له بعد الاستشارة مع والده وعمره لا يتعدى 13 سنة. وهكذا تدرج مع مختلف الفئات الصغرى لفريق الرشاد، ليتم انتقاؤه ضمن منتخب الدار البيضاء الكبرى، وشارك في دوري "دانون" الذي شاركت فيه مختلف العصب الوطنية لكرة القدم. وتوج ناناح هدافا لهذا الدوري، وتم منحه جائزة تقديرية. في سن 17 سنة تمت المناداة عليه للالتحاق بالفريق الأول للرشاد البرنوصي، حيث أبان عن إمكانيات كروية هائلة، خاصة على مستوى التهديف. عطاؤه هذا جعل العديد من الفرق تتنافس من أجل ضمه إلى صفوفها، إلا أن الكلمة الأخيرة كانت لفريق الدفاع الجديدي. ومنذ منحه فرصة اللعب ضمن صفوف الفريق الدكالي عرف كيف يبرز مهاراته وتقنياته الكروية العالية، وكان له فضل في تسجيل أهداف حاسمة لفريق الدفاع الحسني الجديدي..

وجاءت منافسات كأس الكونفدرالية الإفريقية، حيث خاض الفريق الجديدي غمار الدور الأول، إلا  أن ما أثار الانتباه هي الأهداف التي سجلها اللاعب أيوب ناناح، والتي وصلت في مجملها 5 أهداف، وهذا التميز لفت إليه انتباه الإدارة التقنية لفريق الرجاء البيضاوي، حيث انطلقت المفاوضات من أجل ضمه، ليتم في الأخير التوافق، ليوقع ناناح رسميا لفريق الرجاء البيضاوي بطموح تألق متميز يضمن له آفاقا جديدة تجعله في مصاف نجوم كرة القدم الوطنية.

وليس ناناح هو الوحيد القادم من فريق الدفاع الحسني الجديدي الذي سيكون لفريق الرجاء فضل في مزيد من نجوميته، بل كانت التجربة أكثر من ناجحة مع وافدين آخرين من نفس الفريق.. ونكتفي بذكر اللاعب حدراف الذي أصبح من العناصر البارزة والأساسية في صفوف الرجاء.