الخميس 25 إبريل 2019
سياسة

في الذكرى 27 لرحيله.. زيارة اعتراف لقبر الزعيم الاشتراكي عبد الرحيم بوعبيد

في الذكرى 27 لرحيله.. زيارة  اعتراف لقبر الزعيم الاشتراكي عبد الرحيم بوعبيد الراحل عبد الرحيم بوعبيد

تحل يوم الثلاثاء المقبل، 8 يناير 2019، الذكرى الـ27 لرحيل الزعيم الاشتراكي عبد الرحيم بوعبيد. وبهذه المناسبة تعتزم مجموعة ممن تتلمذو على يده واشتغلوا تحت قيادته زيارة قبره صباح يوم الأحد 6 يناير في مقبرة "الشهداء" بمدينة الرباط.

ويذكر بأن الفقيد المزداد سنة 1922 بمدينة سلا، يعد من أصغر الموقعين على وثيقة المطالبة بالاستقلال في 11 يناير 1944، كما أنه مؤسس حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية. بعد أن خاض مسارا تعليميا سمته التفوق والنجاح. إذ عقب أن حصل على الشهادة الابتدائية عام 1934، والتحاقه بثانوية مولاي يوسف في الرباط، نال سنة 1938 شهادة المرحلة الثانوية.

وفي سنة 1945 انضم إلى طلبة معهد الدراسات السياسية في باريس بفرنسا بعد إحرازه شهادة الإجازة في القانون، وفي عام 1949 انخرط في هيئة المحامين بالرباط.

هذا وعلى الجانب الأخر، انخرط الراحل مبكرا في مقاومة الاستعمار الفرنسي، حيث ساهم، مثلما سبقت الإشارة، في تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال إلى سلطات الحماية يوم 11 يناير 1944ا، فيما تحمل الكثير من المعاناة في سبيل وطنيته، كان منها الاعتقال لمرات كثيرة من طرف المحتل.

وشارك بوعبيد في مفاوضات "إيكس ليبان" مع فرنسا التي مهدت لاستقلال المغرب، وعين بعد ذلك أول سفير للمغرب في باريس من أجل مواصلة المفاوضات لنيل الاستقلال، ثم عين بعد ذلك وزيرا للدولة مكلفا بشؤون المفاوضات في حكومة مبارك البكاي.