الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
مجتمع

إضراب وطني للممرضين تضامنا مع زميلتيهم المعتقلتين

إضراب وطني للممرضين تضامنا مع زميلتيهم المعتقلتين الموعد يوم الإثنين المقبل

دعا المكتب التنفيذي للجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية كافة النقابات الصحية إلى تنفيذ إضراب وطني يوم 07 يناير 2019.

وتأتي هذه الدعوة على خلفية ما اعتبرته الجامعة "تضامنا مع الممرضتين المعتقلين ظلما على خلفية واقعة اللقاحات بمستشفى الليمون. وتملص مديرية المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا ووزارة الصحة من مسؤوليتهم".

وعبرت الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية عن "أسفها واستغرابها لقرار المتابعة القضائية لممرضتين في حالة اعتقال، إثر واقعة وفاة رضيع بمستشفى الليمون التابع لمديرية المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط"، منددة باسم الأسرة التمريضية بالواقع المر، الذي استشعروا من خلاله أن مهنتهم محفوفة بالمخاطر المهنية والاتهامات في غياب أية حماية من طرف وزارة الصحة على خلاف مهن أخرى فضلا عن مخاطر الأمراض المعدية والتعفنات داخل المستشفيات، رغم التضحيات التي يقومون بها، وتحملهم لأعباء شاقة وخطيرة لتغطية العجز الذي تعرفه وزارة الصحة في الموارد البشرية"، حيث أضاف البلاغ أن الممرضين في المغرب يتحملون مسؤولية ما بين 30 إلى 50 مريضا بدل 5 مرضى، كما نصت على ذلك توصيات المنظمة العالمية للصحة، مع الحضور الضروري للأطباء في كل الخدمات الصحية بجانب الممرضين، وتسجيل تلك الخدمات ورفض القيام بها هاتفيا".

كما استعرضت الجمعية "غياب وعدم وضوح الرؤية متى تبدأ مسؤوليتهم ومتى تنتهي، حيث غالبا ما تسند لهم أعمال إضافية وهي ليست من صميم عملهم ومهنتهم للتعويض عن الخصاص المهول في صفوفهم وإعدادهم، وبالتالي يظل الممرضون والقابلات وتقنيي الصحة كبش فداء جاهز في كل المشاكل التي تقع بالمراكز الاستشفائية الجامعية والمستشفيات العمومية والمراكز الصحية ودور الولادة، ناهيك عن تنامي ظاهرة الاعتداءات بشتى انواعها اثناء مزاولة مهامهم".