الجمعة 21 يونيو 2019
مجتمع

شخمان: الفتوى بإراقة دماء أيت الجيد بنعيسى كانت جاهزة وتنتظر التنفيذ

شخمان: الفتوى بإراقة دماء أيت الجيد بنعيسى كانت جاهزة وتنتظر التنفيذ محمد شخمان

قال القيادي في حزب الطليعة الديمقراطي الإشتراكي، محمد شخمان، في تصريح لجريدة "أنفاس بريس" على خلفية قرار قاضي التحقيق بمحكمة الإستئناف بفاس استدعاء القيادي في "البيجيدي" بتهمة المساهمة في القتل العمد الناشط اليساري بنعيسى أيت الجيد عام 1993 مع سبق الإصرار والترصد وردا على بعض التبريرات التي تروج بشأن الجريمة، وضمنها اعتبار الصحفي عبد الحميد العوني أن الفصائل الطلابية اليسارية هي المسؤولة عن دم أيت الجيد، معتبرا الأمر مجرد مشاجرة، إن قتلة أيت الجيد ادعوا أنهم جاؤوا لمحاورته، بينما كانوا يحملون آليات القتل، وأضاف شخمان أنه  "من المعروف أن الطالب الشهيد و رفيقه الخمار، انزلوا من سيارة الأجرة، وحدث ما حدث، لقد نصب كمين و تم الإيقاع بالضحي " مضيفا بأن الفتوى بتحليل إراقة دم الشهيد كانت جاهزة، رافضا القول بانحياز القضاء للفصائل اليسارية في الفترة السابقة، علما أنه اعتبر الأمر مجرد مشاجرة بين الفصائل.

وأضاف شخمان في نفس التصريح " أنا لا أستبعد أن وراء تحريك الدعوى اليوم أسباب سياسية، لكن الأهم عندي أن يحظى حامي الدين بمحاكمة عادلة.." مشيرا بأنه لايحمل أي حقد على حامي الدين الذي لو قدم نقذا ذاتيا عن الأخطاء الدموية للأصوليين– يضيف شخمان – لتحول إلى بطل في أعين الكثيرين، وزاد محدثنا قائلا: "شخصيا تروق لي بعض مواقف حامي الدين الجريئة، لكنني نهلت من مدرسة تعطي الأولوية للمبدأ على الحسابات البراغماتية..".