الثلاثاء 20 أغسطس 2019
اقتصاد

تعديل النظام الأساسي يغضب مستخدمي البريد ويعجل بخروجهم إلى الشارع للاحتجاج

تعديل النظام الأساسي يغضب مستخدمي البريد ويعجل بخروجهم إلى الشارع للاحتجاج الوقفة الاحتجاجية لمستخدمي بريد المغرب

يبدو أن الأمور في مؤسسة بريد المغرب تأخذ منحى آخر يخرج هذه المرة عن نطاق غير عادي، حيث أقدم مستخدمو بريد المغرب، يوم السبت 22 دجنبر 2018، على تنظيم احتجاج عارم بساحة المقر الاجتماعي لبريد المغرب بالرباط.

وحسب متحدث لـ "أنفاس بريس"، فإن سبب الاحتجاج والانتقادات اللاذعة الموجهة ليس فقط للإدارة، بل حتى للنقابات في سابقة تاريخية، جاء بعد أن توصلت النقابات الممثلة، وهي الفيدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد المغربي للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، بالنسخة السادسة من مشروع تعديل النظام الأساسي.

ويبرر البريديون ثورتهم على النقابات بكون هذه النسخة السادسة، كسابقاتها، مفصلة على مقاس الأطر الإدارية والمسؤولين لخدمة أنفسهم فقط، وفيها إجحاف كبير في حق الفئات الكادحة والعاملة بمواقع الإنتاج. ويتضح ذلك في ملحق المنظومة الأجرية التي تعطي حصة الأسد للمسؤولين والأطر العليا وتترك الفتات للمستخدمين مما يكرس الفوارق الطبقية ويزيد الغني غناً والفقير فقرا.

وجاءت وقفة يوم السبت الاحتجاجية بعد أسبوعين أو ثلاثة من التعبئة في مواقع التواصل الاجتماعي، وقد بادرت النقابات والإدارة بالإعلان عن تنظيم عدة لقاءات وطنية وجهوية لشرح مضامين مشروع التعديل في نفس يوم 22 دجنبر لاحتواء الوضع والحيلولة دون خروج الشغيلة للاحتجاج بكثافة، إلا أن هذه الأخيرة أبت إلا أن تخرج عن صمتها وتعبر عن رفضها لما جاء في النسخة السادسة من مشروع تعديل القانون الأساسي، وما تسميه التواطؤ النقابي والإداري على الفئات العاملة والمنتجة للثروة.