الثلاثاء 20 أغسطس 2019
كتاب الرأي

عزيز لعويــسي:"لـحريــك " فيـــه و فيــــه ..

عزيز لعويــسي:"لـحريــك " فيـــه و فيــــه  .. عزيز لعويــسي

على هامش الدورة الحادية عشرة للمنتدى العالمي حول الهجرة والتنمية والذي كانت "مراكش" مسرحا له برئاسة مشتركة مغربية ألمانية، تثار مسألة الهجرة وخاصة في شقها "السري" أو "غير النظامي" كظاهرة إنسانية عابرة لحدود الدول والقارات، تبدو اليوم كملتقى طرق تتقاطع فيه الأبعاد الإنسانية والحقوقية والقانونية والسياسية والاقتصادية والأمنية وغيرها، بشكل يجعلها ظاهرة معقدة بامتياز لايمكن مقاربتها إلا بمعالجة الأسباب الدافعة لها في البلدان المصدرة والمغذية لها، لكن ودون الخوض في تفاصيل العوامل المتحكمة في الظاهرة وسبل مقاربتها ومعالجتها، يمكن التوقف عند مصطلح "لحريك" الذي يحيل على فعل إشعال النار وتحديدا "الحريق" الذي حور إلى كلمة "لحريك" التي تعني في قاموس "الحراكة" (المهاجرون السريون) قوة التحمل وركوب صهوة التحدي والمخاطرة والمجازفة وعدم الاكتراث بالمغامرات غير محسوبة العواقب التي قد تصل حد الموت، مفردات وغيرها تغذيها نار متأججة في الهروب ومغادرة الأوطان لأسباب مختلفة تلامس في مجملها الفقر واليأس والإحباط والحروب والأزمات وانعدام الأمن وانحطاط الحقوق والحريات وتردي الممارسات السياسية وانتشار الفساد وغيرها، رغبة تتأجج كلما تعمقت هوة اليأس وزحفت رمال الاحتقان على شاطئ الحقيقة المقلقة ...

 

"لحريك" ليس بالضرورة الرغبة المتأججة لدى مجموعة من "الحراكة" (مرشحو الهجرة السرية) في الهروب ومغادرة الأوطان بطرق ووسائل غير مشروعة معاكسة للضوابط والقوانين، في ظل واقع يكرس مفردات اليأس والإحباط وانسداد الأفق والفراغ المدمر للقدرات والمواهب والطاقات، بل هو أيضا "حريك" صامت كالمرض الصامت يستشري في المجتمع كما يستشري الفيروس القاتل في الجسد الهزيل، تتشعب خيوطه كما تتشعب شعاب المرجان، وتزأر "أسوده" كما تزأر الأسود الجائعة وعيونها مشدودة ترقبا لأية فريسة ضالة، بعيدا عن عدسات الكاميرا وأقلام الباحثين والمهتمين وفضول الإعلاميين ..."حريـــك" ليس مرادفا للزحف على الجغرافيا والهروب من الأوطان بطرق ووسائل غير مشروعة، بل هو "حريك" (حريق) يكون مسرحه "الداخل"، تتجسد تعبيراته  في مختلف السلوكات والتصرفات التي تحضر فيها "الأنانية المفرطة" والرغبة المجنونة في الوصول بأسرع السبل الممكنة والارتقاء الشخصي على حساب قضايا ومصالح الوطن والمواطنين، أخطرها على الإطلاق "لحريك" من فئة "خمسة نجوم" الذي يلخص الوطن في "الكرسي" و"المنصب" و"المسؤولية" و"الارتقاء" في السلم الاجتماعي والسياسي، والارتماء والتمسك "الهستيري" ب"بــــزولة" الأوطان، بقلوب وعقول مشدودة إلى الخارج، ولما تتم الإزاحة أو الإبعاد أو التجاوز أو التخلي في منتصف الطريق، تجمع الحقائب وتشد الرحال إلى وطن "ثان" في إطار "سفر خمس نجومي" بجوازات حمراء، يتم التنكر من خلاله لكل شيء، حتى لجوازات الأوطان ...

 

"حريك"(حريق) بألوان "العبث والاستهتار بمصالح الأوطان "، من عناوينه البارزة، الجري الأعمى وراء المناصب والمسؤوليات واقتناص الفرص واستغلال النفوذ والشطط في استعمال السلطة والفساد الاقتصادي والتلاعب في الصفقات العمومية والتهرب الضريبي والتحكم في القضاء عن بعد ...، عناوين وغيرها تحضر في عدد من البلدان المصدرة للهجرة بدرجات ومستويات مختلفة، تجعل بعض الفاعلين السياسيين والاقتصاديين مرتبطين بالخارج أكثر من ارتباطهم بأوطانهم. بدءا بالاستشفاء وقضاء فترات النقاهة، مرورا بالراحة والاستجمام والتسوق بمناسبة العطل السنوية، وانتهاء بفسح المجال أمام أبنائهم لولوج كبريات المدارس والجامعات بالخارج، وهكذا تصرفات، "تحرك" (تحرق) الوطن وتضع قيم المواطنة على صفيح ساخن، فالاستشفاء بالخارج، هو ضرب للمؤسسات الاستشفائية الوطنية وعدم الاعتراف بقيمتها وقيمة أطرها وخبراتها، والسياحة بعيدا عن الأوطان، قتل ناعم للسياحة الوطنية، والرهان على المؤسسات والجامعات الدولية، هو هتك لعرض التعليم الوطني، وهي تعبيرات لا تدع مجالا للشك، أن النظرة إلى الأوطان، تتحكم فيها المصالح والحسابات الضيقة، مما ينعكس سلبا على اقتصاديات هذه البلدان، ويجعل فعل التنمية، صعب المنال والإدراك في ظل تنامي موجات "لحريك"، وحتى إذا ما دقت طبول الأزمة أو اشتدت رياح الاحتقان، ينادي منادي "لحريك"، فتترك الأوطان، كما تترك الشعوب المغلوبة وجها لوجه أمام قدرها المحتوم ...

 

هذا "لحريك" الناعم أو"الخمس نجومي"، يفرمل عجلات التنمية، إذ كلما ضاقت رحاب التنمية، كلما اتسعت دوائر اليأس والإحباط والاحتقان وفقدان الثقة في الممارسات السياسية، وكلها صور تشعل نيــــران "الهجرة غير المشروعة" في صفوف العاطلين واليائسين والمحبطين من الشباب (الحراكة الصغار)، في مشاهد تبدو كبحر هائج تنسحب فيه "الحيتان الصغيرة" و"المغلوب على أمرها" في صمت، لتترك المجال شاغرا أمام "الحيتان الكبيرة" (الحراكة الكبار من فئة خمس نجوم)، وأضواء الباحثين والمهتمين بقضايا الهجرة واللجوء، تركز على النوع الأول(الحراكة الصغار)، بينما المنطق يقتضي توجيه البوصلة نحو النوع الثاني (الحراكة الكبار)...

 

"حريك" أو "حريق" آخر، يطال الأوطان، من قبيل "التهديد بإسقاط الجنسية الوطنية" أو "إهانة العلم الوطني" أو"المطالبة العلنية والجماعية بالهجرة والهروب من الوطن أو الهتاف باسم دولة أجنبية، أو سب الوطن والتنكر إليه بعد كسب رهان الهجرة السرية، أو التقاعس في الدفاع عن مصالح الوطن والمواطنين، أو المس بالرموز والثوابت الوطنية في الاحتجاجات، أو إلحاق الخسائر المادية بالممتلكات العامة والخاصة، أو اقتراف النهب والسرقات في الكوارث والحوادث المميتة ...، سلوكات وغيرها، لا تقل أهمية، عن سلوكات الفاعل السياسي أو الإداري الذي يلهث وراء منصب أو يختلس أو يعبث بالسياسة ومصالح المواطنين أو يعرقل برامج تنموية أو يعتلي الدرجات بطرق ملتوية أو يغيب عنه الحس الوطني والضمير المهني أو يجري وراء المصالح الضيقة أو لا يستحضر خدمة المواطن وواجبات المواطنة ...إلخ، وكلها سلوكات وتصرفات تجد لها موقعا في قاموس "لحريك" لأنها "تحرك'' (تحرق) الوطن من الداخل وتضيع عليه فرص التطور والارتقـــاء في مدارج التنمية والازدهــار...

 

"حريك" (حريق) آخر، وهذه المرة  بألوان القسوة والعذاب والموت، عن طريق "إحراق" الذات أو الجسد، في مشاهد عنيفة، غالبا ما تحركها أحاسيس "الحكرة" (الاحتقار) أو "الإهانة" أو"التجاهل" من جانب المسؤول أو عدم الاكتراث بمطلب المعني بالأمر  أو عدم استقباله أو عدم الإستماع إليه أو عدم النظر إلى تظلمه، ليتم اللجوء إلى أصعب الخيارات، بإحراق الجسد بشكل علني تعبيرا قاسيا عن الاحتجاج، وهذا الفعل، وإن كان  يستهدف الشخص بشكل مباشر، فهو ينال من سمعة الوطن، ويجعل تصرفات بعض المسؤولين موضوع سؤال ...، ولا يمكن في هذا الصدد، ترك الفرصة تمر دون تسليط الضوء على "حريك" (حريق) آخر بصيغة العنف والخراب والدمار، يستهدف البلدان المتقدمة منا والنامية بدرجات متباينة ومقاصد مختلفة، تحركه عقليات جرفتها تيارات التطرف والتزمت والإقصاء ونبذ الآخر، يقفون ليس فقط في وجه الأوطان، ولكن أيضا في مواجهة القيم الإنسانية المبنية على السلم والتسامح والقبول بالاختلاف والإسهام في خدمة الصالح العام...

 

هكذا إذن هي "الهجرة" التي التفت حولها بلدان العالم في منتدى "مراكش" العالمي حول الهجرة والتنمية، وهي ظاهرة إنسانية معقدة تحضر في كل بقاع العالم، تستأثر باهتمام البلدان "المصدرة" وتقلق بلدان "العبور" و"الاستقبال" على حد سواء، ويمكن المجازفة في القول، أنه لا توجد وصفة جاهزة لتطويق الظاهرة أو الحد منها أو استئصالها بالمــــرة عبر الحلول الزجرية والأمنية، لكن يمكن تدبيرها والتكيف مع واقعها من منطلقين إثنيــن:

 

-أولهما : النظر إلى المهاجرين "النظاميين" أو"القانونيين" كشركاء في التنميــة ببلدان المهجر أو الاستقبال، وكمواطنين لا يقلون أهمية عن مواطني تلك البلدان، وهذا لن يتأتى إلا بتيسير سبل الاندماج أمام جميع المهاجرين بدون قيد أو شرط أو إقصاء بسبب اللون أو الجنس أو المعتقد، عبر تنزيل سياسات وتشريعات تجعل من الجاليات الأجنبية في صلب التنمية ومتفاعلة ومتناغمة معها.

 

-ثانيهما : يرتبط بالهجرة السرية، وهذه المعضلة يمكن التخفيف من وطأتها، وهذا لن يتحقق إلا بتجويد الممارسات السياسية ببلدان المصدر، عبر الانخراط الجدي في محاربة الفساد وتعقب المفسدين وفرض سيادة القانون وهيبة القضاء والأمن وتخليق الحياة العامة عبر تنزيل آليات ومؤسسات الحكامة وحقوق الإنسان والحريات، وهكذا إجراءات من شأنها استئصـــال شوكة "الحراكة خمس نجوم" (الحراكة الكبار) الذين تمت الإشارة إليهم سلفا، أما بالنسبة للتنمية، فتحريك عجلاتها، يبقى رهيــــنا بالأدوار التي يمكن أن تلعبها "بلدان الاستقبال" داخل "البلدان النامية" و"المتخلفة" في إفريقيا وآسيا وأمريكا، أخدا بعين الاعتبار أن أزمة "الهجرة السرية" ترتبط ارتباطا وثيقا بأزمة "التنمية" (الأولى نتاج للثانية)، وفي هذا المستوى، لابد أن تتحمل بلدان الاستقبال والإقامة، مسؤوليتها كاملة في دعم التنمية ببلدان المصدر والإسهام في الارتقاء بمستوى تنميتهـــا.

 

بقيت الإشارة في ختام هذا السفر، أن "الهجرة والتنمية" - موضوع منتدى "مراكش" العالمي - هما "وجهــان لعملة واحدة "، ذلك أن "الهجرة" يمكن أن تشكل" نفسا جديدا" و"قوة دافعة" بالنسبة للتنمية ببلدان الإقامة والاستقبال، أما "التنمية الشاملة" في بلدان الجنوب،  فهي تبدو اليوم بمثابة "محــرك" لامناص منه، لتذويب جليد "الهجرة غير النظامية" وتقويـــة الروابط بالأوطــان، عبر إزالة أشواك اليأس والقلق والإحباط وزرع بذور الأمل والتفاؤل والحياة، مع الحرص على دعم وتثمين كل المبادرات الإيجابية المنبعثة من بلدان الجنوب، كما هو الشأن بالنسبة للمقاربة التي اعتمدها المغرب فيما يتعلق بالأفارقة المنحدرين أساسا من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، والتي مكنت من تسوية وضعية الآلاف من المهاجرين السريــين، وفق رؤية يتقاطع فيها ما هو"إنساني" و"تضامني" تجسد نموذجا ناجحا للتعاون "جنوب- جنوب".  

 

مع التذكير أخيرا، أن الهجرة ظاهرة إنسانية، ولا يمكن معالجتها إلا على المستوى الدولي، تحت مظلة مؤتمرات ومنتديات دولية، كما هو الحال بالنسبة للمنتدى العالمي حول الهجرة والتنمية المنعقد بمراكش، والتي من شأنها إتاحة "منصات " للتحاور والتواصل والتشاور وتبادل الخبرات والتجارب حول قضايا الهجرة واللجوء، ويفتح أمام المنظمات الدولية غير الحكومية وهيئات المجتمع المدني والباحثين والفاعلين، مساحات لإبداء الرأي والترافع وتقديم مقترحات وتوصيات إلى صانعي القرار، في انتظار تنزيل "ميثاق عالمي حول الهجرة" قـــــادر على تدبير قضايا الهجرة بشكل منظم وآمن وإنساني ...

 

عزيز لعويــسي: أستاذ التاريخ والجغرافيا بالسلك التأهيلي (المحمدية)، باحث في القانون، وقضايا الإعلام والهجرة والأمن.