الاثنين 10 ديسمبر 2018
فن وثقافة

الرسام التشكيلي حاجي يتحدى النسيان ويعود بمعرض يفتتح مساء اليوم

الرسام التشكيلي حاجي يتحدى النسيان ويعود بمعرض يفتتح مساء اليوم الرسام التشكيلي سعيد حاجي إلى جانب إحدى إبداعاته

تحت عنوان عودة الفينيق يفتتح مساء اليوم الخميس 06 دجنبر 2018 بالدارالبيضاء الرسام التشكيلي سعيد حاجي معرضه الجديد.

سعيد حاجي يعلنها من البداية: "أرجوكم، لا تطلبوا مني شرح وتفسير لوحاتي... صدّقوني، أنا بدوري ليس لدي تفسير... أظن أن هناك خبراء ومختصين في التفسير والتحليل وفك المعاني والألغاز..".

وهو ما يسير فيه الناقد الفني و الباحث الجمالي الدكتور عبد الله الشيخ عندما كتب: "في حضرة لوحاته، تجد سعيد حاجي لا يكف عن طرح علامات استفهام وتعجب كبرى حول معاني الوجود المعاصر، واندحار قيمه، ومظاهر عبوديته الحديثة".

ويضيف: "اللوحة من منظوره الوجودي مسكن الكائن الذي ينسج من خلاله وعبره مدارج ألفته وغربته في الآن ذاته. إنه المسكن الرمزي الذي عرف كيف "يهندس" مشاهده الكبرى والصغرى بحس جمالي آسر (همه الأول والأخير هو الحقيقة). تراه يخوض في قضايا كبرى تهم الطابوهات القائمة، كما تراه يرعى في أجوائه التعبيرية الصارخة أحلامنا البسيطة بشكل يذكرنا، على التو، بحراس الإنسانية الذين يناضلون من أجل ترسيخ ثقافة الفرح، وبلاغة الحياة بكل معانيها وإشراقاتها".

وإلى جانب المعارض التي قام بها حاجي داخل المغرب و خارجه منذ بداية ثمانينيات القرن الماضي، فقد أصدر روايتين هما "الفينق"، و "أرواح بوبزكارن" وديوان شعر "كاميكاز".