الأحد 26 مايو 2019
مجتمع

الفريق الاتحادي بجماعة تارودانت يضع حدا للاستهتار بالمآثر والمواقع التاريخية بتارودانت

الفريق الاتحادي بجماعة تارودانت يضع حدا للاستهتار بالمآثر والمواقع التاريخية بتارودانت بنايات تراثية طالها التدمير و الخراب
على إثر ما وقع من تدمير يهم منطقة وبنايات تراثية تدخل فيما تبقى من النسيج العتيق بمدينة تارودانت، وإتلاف جزء من تراث المدينة، طالب الفريق الاتحادي بجماعة تارودانت بإيقاف عمليات الهدم إلى حين حل كل الإشكالات وحماية البنايات القديمة وإخضاعها للترميم والصيانة على غرار التدخلات التي تمت وتتم في مراكش والرباط وفاس و....أتصلت جريدة "أنفاس بريس" بمصطفى المتوكل الساحلي ممثل الفريق الاتحادي بنفس الجماعة الترابية الذي أكد أنه فعلا قد حضر الاجتماع الذي عقد بمكتب الكاتب العام لعمالة تارودانت، والذي حضره كل من باشا المدينة والمهندس رئيس قسم التعمير بالعمالة بالإضافة إلى مهندس بمصلحة التعمير بالعمالة متخصص في التراث، و الوكالة الحضرية فضلا عن ممثلين عن إدارة الأوقاف والشؤون الإسلامية و ممثل لمديرية التجهيز المكلف بالمشروع علاوة على مصطفى المتوكل عن الفريق الإتحادي بالجماعة الترابية تارودانت .
وأوضح في سياق حديثه عن التظلمات والتخوفات التي عبر عنها بعض التجار بشأن هدم المسجد العتيق والشروع في هدم جزء من التراث العمراني. بأن خلاصات الاجتماع قد ركزت على أن "المشروع غير مصادق عليه، وأن عملية الهدم غير مرخصة، والأخطر من ذلك أن جزءا مما أقدمت الشركة على هدمه لاعلاقة له بالمشروع غير المصادق عليه أصلا، أي أنها عملية غير سليمة وغير قانونية".
وأشار الأستاذ مصطفى المتوكل في تصريحه للجريدة بأنه كممثل للفريق الاتحادي بجماعة تارودانت يؤكد على أن"غاياتنا وأهدافنا كممثلين للساكنة ـوفي الوقت الذي تتجه فيه السياسة الملكية إلى الإهتمام بالترميم وإعادة الاعتبار للمآثر والمواقع التاريخية في عدة مدن ـ تتلخص في :
ـ التأكيد على حماية التراث اللامادي والعمران العتيق بالمدينة.
ـ احترام الضوابط والآليات القانونية المعمول بها في هذا الباب .
ـ أن يخضع التصميم والدراسة للمراجعة والملاءمة مع الخصوصيات العمرانية التاريخية وبالمواد التقليدية ...
ـ أن يعتمد تصميم يهم المسجد يراعي خصوصيات المسجد الأصلي تصميما، وباعتماد مواد البناء التقليدية واحترام الهندسة المعمارية المحلية.
ـ أن المحلات التجارية المبنية بالإسمنت كان من المفترض تهيئتها وصيانتها وإخضاعها هي كذلك لنسق البناء القديم فيما يخص الواجهة والأبواب ...الخ
ـ أن المحلات التي طالها جزء منها الهدم و غير مندرجة في المشروع أن يعجل بترميمها وصيانتها وفق الطرق المتعارف عليها والمعتمدة في مثل هذا النسيج العتيق، مثل ما تم في برنامج التدخل بمراكش والرباط وفاس .. ليرجع إليها أصحابها في القريب العاجل.
ـ ضرورة اعتماد المساطر المعمول بها للتصديق على الملف قبل الإقدام على أي تدخل أو عمل، و أن يهيأ كناش للتحملات بشكل تقني يهم كيفيات الترميم والصيانة والبناء وشروط وضوابط كل ذلك، علاوة على أن تقوم المصلحة المعنية، أي إدارة التجهيز بتارودانت بإعداد ملفها كاملا واتباع الإجراءات القانونية في هذا الباب.
وأكد ممثل الفريق الاتحادي بجماعة تارودانت على أن السلطة المحلية قد أمرت خلال الاجتماع بإيقاف كل "الأشغال بالورش المذكور للاعتبارات القانونية التي ذكرت، وعلى رأسها عدم القيام بأعمال الهدم".
كما أوضح بأنه تقرر خلال نفس الاجتماع التعجيل هذا الأسبوع باستدعاء"المهندس المعماري للمشروع لإعادة الصياغة تقنيا وفنيا للتصميم والدراسة وفق الملاحظات التي أكد عليها كل من ممثلي قسم التعمير بالعمالة والوكالة الحضرية والتي سبق توثيقها في محضرين سابقين، وضرورة احترام كل التوجيهات والقرارات المطروحة، والتأكيد كذلك على حماية حقوق ومكتسبات التجار المستغلين لتلك المحلات والذين أصبحوا معطلين ولا مورد عيش لهم".
ولصيانة هذه المكتسبات قرر الفريق الاتحادي حسب مصطفى المتوكل " تشكيل لجنة لتتبع هذا الملف مع الفعاليات العاملة في مجال التراث حتى تحقق الأهداف والغايات المسطرة في مثل هذه الأوراش التراثيةوجعل التنسيق دائما لتتبع كل ما له علاقة بالنسيج العتيق والمباني التراثية والقديمة والمآثر التاريخية ."
وختم مصطفى المتوكل في تصريحه للجريدة قائلا: " أن فريقي حزب الاتحاد الاشتراكي بكل من مجلس النواب والمستشارين قد وضعا أسئلة كتابية للوزراء المعنيين".