الثلاثاء 18 يونيو 2019
مجتمع

الداخلية تعقد اجتماعا طارئا لإخماد نار احتجاجات المسافرين بمطار مراكش

الداخلية تعقد اجتماعا طارئا لإخماد نار احتجاجات المسافرين بمطار مراكش مطار مراكش المنارة
دخلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع مراكش، في مواجهة مع إدارة مطار مراكش المنارة الدولي تضامنا مع المسافرين ومهنيي النقل السياحي بالمدينة الحمراء، تنديدا بطول مدة الانتظار التي يقضيها هؤلاء والتي قد تصل إلى أكثر من ثلاث ساعات....
وقد وجهت الجمعية بياناإلىكل من وزير الداخلية والمدير العام للمكتبالوطني للمطارات والى والي جهة مراكش أسفي ومدير مطار مراكش المنارة الدولي،بخصوص المعاناة المتكررة للمسافرين.
وقالت في بيان لها أن تباطؤ علميات الإجراءات الإدارية والأمنية وقلة الشبابيك المخصصة لتسهيل التفتيش والمراقبة وختم الجوازات، واعتماد إجراءات تقليدية للتحقق من هويات المسافرين القادمين من والى مراكش، ساهم بشكل كبير في الرفع من وثيرة الاحتجاجات التي عمت وسائل التواصل الاجتماعي....
ومن أجل إخماد نار الاحتجاجات سارعت ولاية جهة مراكش اسفي صباح، يوم الخميس 29نونبر2018 إلى عقد اجتماع طارئ حضره والي الجهة ومدير الاستعلامات العامة للآمن الوطني والمدير العام للمطارات ومدير الشؤون العامة بوزارة الداخلية وشخصيات من مصالح أخرى، لمناقشة الفوضى التي أصبح يعرفها المطار ومدى الاكراهات والمشاكل التي تعيق سير العمليات والإجراءات الروتينية التي تعرفها جميع مطارات العالم.
وقالت مصادر نقابية لـ "أنفاس بريس" أن مطار مراكش المنارة الدولي يعاني من قلة الموارد البشرية ومن محدودية التجهيزات التقنية والتكنولوجية التي لم تعد قادرة على استيعاب الكم الكبير من المسافرين الذين يصلون يوميا إلى هذه المدينة السياحية.