الخميس 21 فبراير 2019
مجتمع

هيئة حقوقية بزاكورة تستنكر سلوكات باشا اكدز

هيئة حقوقية بزاكورة تستنكر سلوكات باشا اكدز منظر من مدينة اكدز
على اثر ما تعرض له بعض الباعة المتجولين بمدينة اكدز، أثناء تحرير الشارع العام من "ترهيب " و"تعسف" و"اهانة" من طرف باشا مدينة اكدز حسب العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان، حيث قام (الباشا) بمنع احدهم من الجلوس على كرسي بمكتبه وتلفظه بكلام جارح وخادش في حقه " أخرج (...) علي...."والتهجم على آخر بكلمات نابية من قبيل...
وبعد لقاء جمع مكتب العصبة وباشا اكدز من أجل مناقشة حيثيات القضية بهدف البحث عن حلول تكفل حقوق الضحايا، وفق ما تنص عليه المواثيق الدولية والتشريعات الوطنية ذات الصلة بالموضوع وبعد تمسك الباشا تقول العصبة بـ "سياسة عدم الإنصات"،أصدر المكتب المحلي لهذا التنظيم الحقوقي بلاغا حصلت "أنفاس بريس" على نسخة منه، أعلن فيه عن رفضه القاطع للتعسف والتهديد والترهيب الذي طال البائعين المتجولين والانتقائية التي ميزت عملية تحرير الشارع العام، حيث تم استهداف المشاركين في الاضراب الوطني وغض الطرف عن آخرين، كما طالبت العصبة بالحل العاجل لمشكل الباعة المتجولين.
وفي نفس السياق استنكر البلاغ نهج الباشا لما اسماه البلاغ بالاستبداد في التواصل مع المواطنين والإطارات المناضلة، مدينا بتلاعبات مافيا الفساد التي في المحررات الرسمية القاضية بتفويت أراضي الجموع والتنصل من الالتزامات، كما حمل البلاغ باشا اكدز مسؤولية أشغال البناء الجارية بالمنطقة المخصصة لملاعب القرب بتجزئة النخيل بالمدينة .