الخميس 13 ديسمبر 2018
مجتمع

نقابيو التعليم بجهة بني ملال خنيفرة يشخصون أمراض المنظومة التربوية في 10 نقاط

نقابيو التعليم بجهة بني ملال خنيفرة يشخصون أمراض المنظومة التربوية في 10 نقاط سعيد أمزازي، وزير التعليم
خلصت النقابة الوطنية للتعليم فدش بجهة بني ملال خنيفرة في اجتماع عقدتها يوم الأحد 18 نونبر 2018 بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة مولا ي سليمان ببني ملال مجلسها الجهوي تحت شعار: "إصلاح أوضاع الشغيلة التعليمية مدخل أساس للنهوض بالمنظومة التربوية"وبعد الوقوف على مشاكل الشغيلة التعليمية و إجهاز الحكومة على المكتسبات، (خلصت) إلى النقط العشر التالية :
1- رفض المس بمجانية التعليم.
2-التضامن المطلق مع الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في كل المحطات النضالية التي يخوضونها وتجديد رفض التوظيف بالعقدة والمطالبة بإخضاع هذه الفئة للنظام الأساسي لموظفي الوزارة الوطنية للتربية الوطنية.
3-إخراج نظام أساسي جديد عادل ومنصف لكل الفئات إلي حيز الوجود.
4- تفعيل ما تبقى من إتفاق 26 أبريل 2011 وعلى رأسها إحداث درجة جديدة..
5- تثمين الحركات الاحتجاجية لمختلف الفئات التعليمية منهم ضحايا النظامين والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد والقابعون بالزنزانة 9 والإدارة التربوية والمفتشون والمساعدون التقنيون والإداريون والملحقون التربويون وملحقو الإدارة والاقتصاد وحملة الشواهد العليا والمحررون والتقنيون والمتصرفون والممونون والمستشارون في التوجيه والتخطيط .. ودعوة كل الأجهزة النقابية بالجهة إلى دعمها والدفاع عن مطالبها المشروعة...
6- مطالبة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالتصدي للاختلالات القائمة على مستوى البنية التحتية والتجهيزات والنقص الحاصل على مستوى الموارد البشرية والخدمات الاجتماعية ( النقل والإطعام والنظافة ومليون محفظة...) والاكتظاظ.
7- الدعوة إلى التسريع بإسناد المناصب الشاغرة بالمواقع التدبيرية بمصالح المديريات الإقليمية..
8- رفض قرارات الإعفاء التي مست أطر الإدارة التربوية بالجهة والمطالبة بمراجعتها...
9- استنكار القرار الحكومي الانفرادي المرتبك في شأن تثبيت التوقيت الصيفي والذي تسبب في التوتر والاحتقان بقطاع التعليم من خلال تأجيج الاحتجاجات المنفلة وغير المؤطرة. وتحصين الجسم التلاميذي وفق مقاربة تربوية مسؤولة تراعي الخصوصية العمرية لهذه الفئة مساهمة في بناء جيل مشبع بقيم المواطنة,,
10- تفعيل القانون الأساسي والنظام الداخلي للمنظمة والتطبيق الصارم لمقتضياته من أجل تقويم الاختلالات التنظيمية بالجهة وانتصارا لثقافة المؤسسة وبلورة مشروع نقابي وصياغة آليات جديدة قادرة على ربح الرهان الاجتماعي..
إن المجلس الجهوي وهو يقدر جسامة المسؤولية فإنه يهيب بكافة الفيدراليات والفيدراليين في قطاع التعليم بالجهة بالالتفاف حول نقابتهم من أجل التحضير لمختلف المحطات التنظيمية والنقابية والإشعاعية خدمة لمصالح الشغيلة التعليمية والمدرسة العمومية...