الأربعاء 21 أغسطس 2019
مجتمع

عبد القادر الزاير المرشح الأوفر حظا لخلافة نبيرالأموي على رأس" كدش"

عبد القادر الزاير المرشح الأوفر حظا لخلافة  نبيرالأموي على رأس" كدش" المؤتمر 6 لكدش قد يحمل مفاجئات تبعثر أوراق تيار عبد القادر الزير
رغم أن العديد من الكنفدراليين يرون أن عبد القادر الزاير، الذي شغل منصب نائب الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، منذ المؤتمر الخامس سنة 2013، هو المرشح الأوفر حظا لخلافة نبير الأموي، لقيادة الكونفدرالية في المرحلة القادمة، إلا ان المؤتمر السادس للكونفدرالية الذي سيعقد أيام 23 و24 و25 نونبر 2018، ببوزنيقة، ممكن أن يحمل مفاجئات تبعثر أوراق تيار عبد القادر الزير داخل هذه المركزية.
فالسباق نحو كرسي قيادة الكنفدرالية الديمقراطية للشغل لن يكون محفوفا بالورود، بل سيعرف صراعا محموما خاصة وأن هذه المركزية تعد مشتلا لتيارات فكرية وسياسية متعددة. وما زاد في خلط الأوراق هو موقف الزير الذي أكد خلال الندوة الصحافية التي عقدتها الكونفدرالية الديمقراطية للشغل صباح يوم الإثنين 19 نونبر 2018، أنه لحد الساعة لم يعلن ترشحه لمنصب الكاتب العام.
مصادر "انفاس بريس" من داخل الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أكدت على أن تصريحات الزير تدخل في إطار مناورات انتخابية، وأنه حاليا هو المرشح لقيادة الكونفدرالية في هذه المرحلة، لاسيما أنه يضبط مجموعة من الملفات وله تجربة طويلة تحتاجها الكونفدرالية في هذه المرحلة الانتقالية، رغم أنه يعاني من مضاعفات صحية قد تحول دون قيامه بدوره القيادي على احسن وجه.
وكشفت مصادرنا ، على أن هناك اتجاه داخل الكونفدرالية يدفع بانتخاب الزاير كاتبا عاما وبلعربي نائبا له، على أساسا ان هذا الأخير هو الدينامو الحقيقي الذي يمثل الكونفدرالية في جل التظاهرات الوطنية والدولية. وان المرحلة القادمة تتطلب وحدة داخلية لمواجهة التحديات التي تعصف بالعمل النقابي
علال بلعربي، عضو المكتب التنفيذي الكونفدرالي وفي تصريح لـ "أنفاس بريس" على هامش الندوة الصحافية، تهرب من الجواب عن سؤال من سيقود المرحلة القادمة خلفا للأموي، ورمى الكرة في ملعب أشغال المؤتمر الوطني السادس، محملا المؤتمرين والمؤتمرات المسؤولية التاريخية في اختيار القيادة التي ستقود المركزية في المرحلة القادمة.
لكن بالمقابل يرى عبد القادر الزاير، أن القيادات السياسية والنقابية في المغرب لا تحتكر المناصب داخل مؤسساتها لكنها لا تجد أطرا شابة قادرة على تحمل المسؤولية وحمل المشعل، وأن البرنامج المرحلي ما بين المؤتمر 6 و7 للكونفدرالية الديمقراطية للشغل سينكب على تشبيب القيادات النقابية.