الأربعاء 19 ديسمبر 2018
مجتمع

بلدية الهرهورة.. الإستقلال والأحرار يتنافسان على خلافة بنعلال في الرئاسة

بلدية الهرهورة.. الإستقلال والأحرار يتنافسان على خلافة بنعلال في الرئاسة الرئيس المعزول، فوزي بنعلال

تم فتح باب الترشيحات لخلافة فوزي بنعلال في رئاسة بلدية الهرهورة، ووفق مراسلة من عامل الصخيرات فإن الفترة الخاصة بذلك حددت من الخميس 15 إلى الإثنين 19 نونبر2018.

وبحسب المعطيات الحالية المنبثقة من عدد المستشارين، فإن الصراع سيحتدم بين حزبي الأستقلال والتجمع الوطني للأحرار حول تحديد الإسم الذي سيخلف بنعلال في رئاسة بلدية الهرهورة. لكن حزب العدالة والتنمية يبقى المتحكم في تغليب الكفة لهذا الطرف أو ذاك وفق المعطيات التالية: إن بلدية الهرهورة تتوفر حاليا على 23  مستشارا، منهم 10 مستشارا ينتمون لحزب الاستقلال و11 مستشارا من الأحرار، بينما المستشاران المتبقيان ينتميان لحزب العدالة والتنمية.

ولكي يفوز طرف على الآخر بكرسي الرئاسة فعليه الحصول على 12 صوتا. من هنا يتضح أن صوتي "البيجيدي" سيكونا حاسمين في انتخاب رئيس جديد لبلدية الهرهورة.  ومن وراء الستار يسعى بنعلال المعزول من الرئاسة إلى مؤازرة ابنه المستشار بنفس الجماعة لخلافته (حزب الاستقلال)، بينما  يطمح الأحرار إلى تأكيد "نضالهم" من أجل الإطاحة ببنعلال كونهم شكلوا له معارضة شرسة وكانوا من وراء الشكايات التي جعلت لجن التفتيش تزور المنطقة وتسجل الاختلالات المسجلة بميادين متعددة وبشكل خاص في واجهة التعمير والملك البحري.

ويذكر أن عدد مستشاري بلدية الهرهورة كان محددا في البداية في 27 مستشارا قبل أن يصبح حاليا 23 مستشارا. وحذف أربعة مستشارين للأسباب التالية:عزل مستشارين اثنين، وفاة مستشار آخر، بينما مستشارة من نفس البلدية استقرت بصفة نهائية بالخارج. ويشار أيضا أن تاريخ الإقتراع سيحدد في غضون الأسبوع الجاري وفي أقل من 15 يوما كما يفرض ذلك القانون المنظم للانتخابات بالجماعات الترابية.