الخميس 13 ديسمبر 2018
مجتمع

بعد إهانة الراية المغربية: احتجاج التلاميذ يخرج من السلمية إلى العنف في هذه المدن

بعد إهانة الراية المغربية: احتجاج التلاميذ يخرج من السلمية إلى العنف في هذه المدن صورة مركبة لاحتجاجات التلاميذ أمام البرلمان
يبدو أن عقارب "ساعة  حكومة العثماني" قد انتقلت إلى السرعة القصوى في صيرورة  زمن الحركة الاحتجاجية التلاميذية التي خرجت عن الصواب، وعن إيقاع الحركة السلمية الحضارية. فيوم الإثنين 12 نونبر 2018 وقعت انزلاقات عنيفة بالعديد من المدن المغربية في ظل استمرار مسيرات حشود التلاميذ ورفضهم استئناف الدراسة.
وفي هذا السياق علمت جريدة " أنفاس بريس" بأنه قد تم اعتقال 8 تلاميذ بمدينة الجديدة على إثر تكسير زجاج سيارة الأمن وإصابة ضابط شرطة رشقا بالحجارة. وحسب مصادر الجريدة فقد عرفت مدينة أسفي بدورها انفلاتا أمنيا بعد أن تحولت فضاءات المؤسسات التعليمية إلى مسرح للاحتجاج وترديد الشعارات مما نتج عنه تكسير نوافذ الحجرات والأقسام الدراسية رشقا بالحجارة التي خلفت كذلك إصابة استاذة في عينها . وفي منطقة بومالن داداس انطلقت مسيرات حاشدة للاحتجاج ضد الإبقاء على الساعة الصيفية إلا أن بعض المشاركين في التظاهر بالشارع قاموا برشق سيارة (من نوع هونداي مكتراة من وكالة) كان يمتطيها أربع سياح فرنسيين وجدوا أنفسهم في ساعة من الجحيم  بعدما تقاطرت عليهم الحجارة من كل صوب. 
هذا وعلمت " أنفاس بريس"، أن السلطات الأمنية بمنطقة سيدي يحيى قد قامت باستدعاء ثلاثة تلاميذ على خلفية الرشق بالحجارة والاعتداء على ممتلكات الغير، وثلاثة تلاميذ آخرين بالفقيه بن صالح قاموا بنفس الشيء.
الأخطر من ذلك أن مظاهرة التلاميذ بمدينة الرباط أمام قبة البرلمان قد عرفت حدثا استنكره العديد من المتتبعين والمراقبين، بعد إقدام بعض المشاركين في الاحتجاج أمام المؤسسة التشريعية عبر إهانة العلم الوطني وتدنيسه من طرف بعض المحتجين مما أثار موجة استنكار لدى العديد من المغاربة الذين لم يقبلوا أن تتم إهانة الراية الوطنية التي تعد أقدس رمز لدى الشعوب.