الأربعاء 14 نوفمبر 2018
مجتمع

لهذه الأسباب يحذر فرع حزب الوردة بخريبكة من تفاقم الاحتقان الاجتماعي بعاصمة الفوسفاط

لهذه الأسباب يحذر فرع حزب الوردة بخريبكة من تفاقم الاحتقان الاجتماعي بعاصمة الفوسفاط إدريس سالك
"تراجع خطير في مجال الحريات، وإقصاء ممنهج في التنمية والتشغيل"، هكذا اعتبر فرع الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبة بخريبكة الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي بهذه المدينة، بعدما وقف الفرع في اجتماع عقده مؤخرا، على المستجدات المرتبطة بها؛ في بيان توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه من إدريس سالك، الكاتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم" فدش" بإقليم خريبكة.
وهكذا بعدما ذكر البيان، بما وصفها بالمستجدات الخطيرة التي تعيشها المدينة التي تتجلى في منع المسيرة الجهوية الاحتجاجية بجهة بني ملال خنيفرة للفيدرالية الديمقراطية للشغل يوم الأحد 4 نونبر 2018 بخريبكة من طرف باشا المدينة ،وهو قرار يأتي حسب البيان ضد المواثيق الوطنية والدولية وضد الدستور، كما أنه سلوك يحن إلى أيام الجمر والرصاص وإلى رؤية تسلطية بعيدة عن اعتبار الاحتجاج كسلوك حضاري راقي للتعبير عن مطالب عادلة ومشروعة..
و إلى ذلك أشار البيان إلى تسجيل استعمال القوة المفرطة من طرف القوات العمومية يتقدمهم باشا المدينة في مواجهة احتجاجات تلاميذ الثانويات حول التوقيت المدرسي ؛والى معاناة المواطنين مع ضعف البنيات التحتية، وانعدام أي تصور تنموي بالمدينة وغياب المساهمة الحقيقية لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط في تنمية المدينة.
وأكد الفرع المحلي للإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية بخريبكة ، أنه أمام هذه الأوضاع المزرية التي تعيشها المدينة يشجب وبشدة المنع الممنهج للمسيرة الجهوية للفيدرالية الديمقراطية للشغل ويدين سلوك باشا المدينة في تعاطيه مع الحركات الاحتجاجية بالمدينة.
و أعلن البيان تضامن فرع حزب الوردة مع الحركات الاحتجاجية المحلية المشروعة لتلاميذ الثانويات بالمدينة حول قضاياهم التعليمية وعلى رأسها التوقيت المدرسي ويطالب من المسؤولين بإجلاء كل القوات العمومية من المؤسسات التعليمية والبحث عن حلول لجميع مشاكلهم، و دعا البيان المجلس البلدي للمدينة بالتدخل العاجل والفوري لإيجاد الحلول لمشاكل المواطنين وبرمجة مشاريع تنموية للنهوض بمستوى عيش المواطن ومحاربة الفساد ويجدد الفرع مطالبته من مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط بإعطاء الأولوية لعاصمة الفوسفاط في تشغيل أبناء المدينة وخاصة أبناء المتقاعدين الفوسفاطيين.
ويؤكد البيان كذلك تضامنه مع ضحايا تجزئة الزيتون في شطرها الرابع ومع عمال الوساطة من أجل ادماجهم في مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط ومع ذوي الحقوق بالنسبة للأراضي السلالية وأراضي الجموع.
ويطالب الفرع كذلك بتوسيع النقل الحضري بجميع المراكز الفوسفاطية وبناء
الحي والمركب الجامعين ،ويذكر المجلس الجهوي لجهة بني ملال خنيفرة بضرورة إعطاء أهمية لحاضرة الجهة أسوة ببعض المدن المحظوظة
وختم فرع حزب الاتحاد الاشتراكي بيانه بالتحذير من تفاقم الاحتقان الاجتماعي بمدينة خريبكة ومن التهميش والإقصاء الذي باتت تعيشه هذه المدينة في ظلهما خلال الفترة الأخيرة.