الأربعاء 14 نوفمبر 2018
مجتمع

كتائب مهني قطاع سيارات الأجرة بالرباط تتوحد ضمن ائتلاف سيترافع عن هذه المطالب

كتائب مهني قطاع سيارات الأجرة بالرباط تتوحد ضمن ائتلاف سيترافع عن هذه المطالب خلال تأسيس إئتلاف الجمعيات والنقابات الممثلة لقطاع سيارة الأجرة
علمت جريدة " أنفاس بريس" من مصادر خاصة أنه تم تأسيس إئتلاف الجمعيات والنقابات الممثلة لقطاع سيارة الأجرة بمدينة الرباط، والذي ضم جمعه العام يوم 4 نونبر 2018 بغرفة التجارة والصناعة والخدمات بالرباط، حوالي 14 نقابة وجمعية مهنية، وأكدت ذات المصادر أن أشغال الجمع العام لهذا الإئتلاف عرف مشاركة مكثفة تجاوزت 700 سائق.
وحسب بلاغ الإئتلاف، تتوفر جريدة " أنفاس بريس" على نسخة منه، فقد عبر الرئيس المنتخب أحمد سيتشانيعن "رغبته الكبيرة في تجويد هذا القطاع بتعاون مع الجهات المعنية، والمهنيين و تعزيز مجال الحكامة... باعتباره قطاع يشكل لبنة مهمة في تيسير النقل، و الأدوار التي يلعبها في المجال الاقتصادي والأمني و كذا الاجتماعي.".
وعدد بلاغ الائتلاف مطالب وتوصيات الجمع العام في مسألة " التصدي إلى النقل السري.والمطالبة بتشديد المراقبة على سيارة الأجرة الكبيرة القادمة من مدن أخرى، والتي تشتغل بطريقة غير قانونية على مستوى مدينة الرباط. بالإضافة إلى المطالبة بالزيادة في تسعيرة العداد التي لم تتغير منذ سنة 2000 ، بالنظر إلى المصاريف التي يتكبدها المهنيين في ارتفاع ثمن المحروقات و الضرائب."
ودعا بلاغ الائتلاف الجهات المسؤولة على القطاع إلى "تسريع تغيير حضيرة السيارات المتهالكة بسيارات جديدة تساهم في جمالية المدينة". كما أكد الائتلاف على "انخراطه الجاد في مشروع مدينة الأنوار والذي يستوجب فتح تشاور مهم في هذا الصدد لدعم هذا الورش من خلال قطاع سيارة الأجرة، وأهميته في لعب أدوارا مهمة على مستوى السياحي والاقتصادي والجمالي للمدينة و كذا السلوك المهني".
وفي نفس السياق دعا الإئتلاف إلى الوقوف على "تسوية وضعية المأذونيات ذات الصلة بالمتوفى أصحابها." مستحضرا المعاناة الاجتماعية لهذه الفئة من خلال مطالبته بتسريع "التغطية الصحية وتعميمها على جميع مهني القطاع وذويهم وكذا أصحاب المأذونيات إسوة بباقي القطاع العام و الخاص". على اعتبار أن القطاع يعد مذرا "للأموال على الدولة وقطاع حيوي يحتاج إلى الاهتمام بموارده البشرية صحيا و اجتماعيا على مستوى نظام التقاعد".