الأربعاء 19 ديسمبر 2018
مجتمع

رئيس رابطة التعليم الخاص يبسط موقفه من تمرد مدارس خاصة ضد توقيت الوزارة

رئيس رابطة التعليم الخاص يبسط موقفه من تمرد مدارس خاصة ضد توقيت الوزارة الوزير أمزازي مع مشهد من احتجاجات تلاميذ إحدى المؤسسات التعليمية

في خطوة مفاجئة قررت مجموعة من المدارس الخاصة في الدار البيضاء والرباط عدم احترام التوقيت المدرسي، الذي أعلنت عنه وزارة التربية الوطنية، والاستمرار في اعتماد التوقيت الزمني القديم وإجبار التلاميذ على الدخول في الساعة 8 صباحا. واستنكر العديد من الآباء سلوك هذه المدارس الخاصة التي تمردت على الوزارة الوصية، كما لو أنها تشتغل خارج سلطة الوزارة وأكاديمياتها الجهوية.

ونفى عبد الهادي زويتن، الرئيس الشرفي لرابطة التعليم الخاص بالمغرب، أن يكون هناك قرار موحد لمدارس التعليم الخاص، في اعتماد توقيت مغاير للتوقيت الذي أقرته الوزارة الوصية، خاصة عند الدخول في الفترة الصباحية، قائلا :"لا أعتقد أن هناك مؤسسات تعليمية خاصة ستبدأ الدراسة على الساعة الثامنة صباحا، لأن هذا الأمر صعب ولا يخدم مصلحة التلميذ من الناحية التربوية ومن الناحية الاجتماعية".

وشدد الرئيس الشرفي لرابطة التعليم الخاص بالمغرب، في تصريح لـ "أنفاس بريس"، على أن ما يربط المؤسسات التعليمية الخاصة بالوزارة الوصية هو احترام الغلاف الزمني المقرر، أي الساعات القانونية التي يجب أن يدرسها التلميذ في الأسبوع. فأغلب المدارس الخاصة ستعتمد الدخول في الساعة التاسعة صباحا، لكنها ستتصرف في التوزيع الزمني المدرسي الذي يراعي خصوصية كل مؤسسة وبما يضمن السير العادي للدراسة، لاسيما أن هناك مدارس تعتمد التوقيت المستمر.

وأبرز عبد الهادي زويتن، أن القانون يلزم جميع مؤسسات التعليم سواء الخاص أو العمومي أن تحترم توقيت الدخول المدرسي الصباحي، وأي خرق لهذه القرارات، فإن المؤسسات المعنية يمكن أن تعاقبها وتفعل المساطر الزجرية المتبع في ذلك، لأن الوزارة تترك هامش التصرف في التوقيت المدرسي، لكن بشرط أن لا يلحق ضررا بالتلاميذ.

وأضاف محاورنا، قد تكون هناك حالات معزولة لكن لا أظن أن الوزارة ستقبل ذلك، وعلى الآباء أن يحتجوا على هذا القرار، خاصة أن الدخول في الساعة الثامنة أمر صعب على التلاميذ وأولياء أمورهم، لاسيما في شهور نونبر ودجنبر ويناير.