الأحد 24 مارس 2019
اقتصاد

في غياب أي مستجدات بخصوص ملفهم.. "السامريون" يتظاهرون أمام وزارة المالية والاقتصاد

في غياب أي مستجدات بخصوص ملفهم.. "السامريون" يتظاهرون أمام وزارة المالية والاقتصاد جانب من الوقفة الاحتجاجية

تم تنظيم وقفة احتجاجية حاشدة يوم الخميس 25 أكتوبر 2018، ابتداء من الساعة الثالثة عصرا، وذلك أمام مبنى وزارة المالية والاقتصاد. وشارك في هذه الوقفة الاحتجاجية ممثلو ثلاث نقابات، ويتعلق الأمر بالكونفدرالية الديمقراطية للشغل والفيدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب.

وتأتي هذه الوقفة الاحتجاجية بعد غياب أي مستجدات حول ملف معمل سامير، الذي شرد آلاف العمال وخلق أزمة كبيرة في واجهات متعددة، منها مدينة المحمدية نفسها، خاصة وأن ملف التصفية القضائية تم في الشهور الأخيرة، وهو ما يوحي بأن الإعلان عن حلول فعلية أصبح أمرا مستبعدا في الوقت الراهن، أمام صمت الجهات المسؤولة على المستوى الحكومي. وما يتم الحديث عنه بشأن تسوية المشاكل، يبقى مجرد كلام.

الوقفة الاحتجاجية المنظمة يوم أمس الخميس جاءت كرد فعل من الجسم النقابي على ما يعرفه هذا الملف من تماطل.. وهذا ما أكده الحسين اليماني، خلال الكلمة التي ألقاها في الوقفة الاحتجاجية، منددا بشكل خاص بالصمت الحكومي، وكأن هذا الملف الشائك لا يعنيها ولا يدخل في اختصاصاتها.

ويذكر أن جبهة التنسيقية المدافعة عن هذا الملف تواصل توضيح العواقب السلبية الكبيرة الناتجة عن إغلاق معمل سامير.. ودفاع التنسيقية تم من خلال تواصلها المباشر مع سبعة أحزاب وطنية من خلال لقاءات خاصة مع أمنائها العامين. ولحد الآن لم تبرز بعد ملامح حل هذا الملف الذي شكل محنا اجتماعية كبيرة لآلاف الأسر من جراء توقف رواتبها وعدم التوصل بالواجبات المادية لعشرات الشهور.