الاثنين 17 ديسمبر 2018
مجتمع

غريب: حذار ثم حذار من تبخيس اللجنة الإدارية لنقابة التعليم العالي

غريب: حذار ثم حذار من تبخيس اللجنة الإدارية لنقابة التعليم العالي عبد الحق غريب، عضو اللجنة الإدارية للنقابة الوطنية للتعليم العالي

على بعد يوم واحد من عقد اللجنة الإدارية للنقابة الوطنية للتعليم العالي اجتماعا عاديا، وجه عبد الحق غريب، عضو اللجنة الإدارية، رسالة إلى المكتب الوطني للنقابة، وصفها بالمسؤولة، وذات الاختصار المفيد. بالموازاة، كما هو واضح، حملها لعبارات شديدة اللهجة، إذ تكفي الإشارة إلى أنه بدأها بـ"حذار ثم حذار" قبل أن يختم بـ"تحملوا مسؤوليتكم.. والتاريخ بيننا". وفيما يلي النص الكامل للرسالة:

"رسالتي إلى المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العالي بكل مسؤولية وبالاختصار الشديد والمفيد:

حذار ثم حذار.. أنتم (الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والتقدم والاشتراكية والنهج الديمقراطي وفصيله والعدل والاحسان) تتحملون مسؤولية تبخيس اللجنة الإدارية وإفراغها من صلاحياتها ومن الدور المنوط بها.

كيف ذلك؟

جاء على لسان الكاتب الوطني في بداية كلمته عند افتتاح أشغال الاجتماع الثاني للجنة الإدارية يوم  الأحد 15 يوليوز 2018 (وهو أول اجتماع يترأسه المكتب الوطني الجديد بعد انتخابه بتاريخ 20 ماي 2018)، أن سبب تأخير بداية أشغال الاجتماع من الساعة 10 صباحاً إلى الساعة 12 بعد الزوال (؟)، هو عدم اكتمال النصاب القانوني.. وقد عاينتم عدم رضى وقلق السيدات والسادة الأساتذة الحاضرين، بل سخطهم واحتجاجهم برفع شعارات على عدم احترام الوقت..

لن أخوض في تفاصيل أسباب تأخير الاجتماع، لأنها سبّة في حق كل من التزم بالحضور في الوقت، وتسيء إلى سمعة وصورة منظمتنا العتيدة، ولا إلى الأجواء غير السليمة التي مرّ فيها أول اجتماع اللجنة الإدارية يوم 20 ماي 2018 (شهر رمضان)، والتي أثرت سلباً على نفوس الأعضاء الحاضرين بشكل عام وعلى الأعضاء الجدد والقادمين من مدن بعيدة (أكادير، وجدة، طنجة، تطوان، بني ملال..) بشكل خاص.

ولكن، دعوني أثير انتباهكم.. بل أحذركم، متمنيا أن تأخذوا كلامي على محمل الجد، إلى أن استمراركم في التعامل مع  السيدات والسادة أعضاء اللجنة الإدارية بنفس العقلية ونفس الأسلوب ونفس الممارسات، سيؤدي لا محالة إلى فتور حماس البعض ونفور البعض الآخر من الحضور إلى اجتماعات اللجنة الإدارية في وقت جد دقيق ما أحوج الجامعة العمومية فيه إلى نقابة قوية ولجنة إدارية فاعلة ومنسجمة..

خوفي وقلقي هو أن يصبح عدم اكتمال النصاب القانوني هو القاعدة و العكس هو الاستثناء.. وهو ما يعتبر سابقة في تاريخ النقابة الوطنية للتعليم العالي، ومؤشر على مستقبل ينذر بالأسوأ.

 أسباب نزول هذه الرسالة، هو دعوة اللجنة الإدارية للاجتماع في دورة عادية يوم الأحد 23 شتنبر الجاري من أجل نقطة وحيدة وواحدة، تتعلق بالمصادقة على تعديلات القانون الداخلي.

غريب.. دعوة لاجتماع في دورة عادية في سياق دخول جامعي ساخن وسياسي غير عادي وغير مسبوق:

1- تمرير مشروع قانون الإطار رقم 17-51 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي (إلغاء مجانية التعليم..)؛

2- زلزال ماستر فاس والاعتقالات المصاحبة؛

3- فضيحة ماستر المحمدية وإعفاء منسق الماستر من مهام التنسيق والتدريس؛

4- التصريح الخطير للكاتب العام السابق حول الفساد بمجموعة من الجامعات المغربية؛

5- التقرير الأخير للمجلس الأعلى للحسابات حول الخروقات الخطيرة بكلية الحقوق بسطات؛

6- فضيحة التعيينات في مناصب رؤساء الجامعات؛

7- تمرير المسالك الجامعية للتربية؛

8- التصريح غير المسؤول للوزير  سعيد أمزازي والذي يتعارض مع مقتضيات الدستور ويضرب حقا دستوريا تحت مسوغ القدرة الاستيعابية؛

9- دون الحديث عن الدخول الجامعي 2018-2019 وملف السيدات والسادة الأساتذة الباحثين..

الزميلتان، الزملاء والإخوان أعضاء المكتب الوطني، تلكم هي رسالتي غيرة مني ودفاعا عن النقابة الوطنية للتعليم العالي.. ودعوتكم أعضاء اللجنة الإدارية لحضور أشغال اجتماع خارج سياق ما يجري في البلاد بشكل عام وفِي الجامعة العمومية بشكل خاص، وتحملهم عناء السفر انتقالا من أكادير ووجدة والناظور وطنجة وتطوان ومراكش وبني ملال.. إلى الرباط، من أجل نقطة وحيدة وواحدة قد تستغرق أقل من نصف ساعة لن يزيد الطين إلاّ بلّة؟

تحملوا مسؤوليتكم.. والتاريخ بيننا.

ذ. غريب عبد الحق

عضو اللجنة الإدارية".