الاثنين 24 سبتمبر 2018
مجتمع

مكناس: هل سيتم الالتزام بإصلاح "طريق الموت" الرابطة بين عين الجمعة وسيدي سليمان؟

مكناس: هل سيتم الالتزام بإصلاح "طريق الموت" الرابطة بين عين الجمعة وسيدي سليمان؟ صورة لبعض الحاضرين في اللقاء

عقد مدير المديرية الإقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بمكناس، مصطفى الإسماعيلي، يوم الخميس 6 شتنبر 2018، لقاء تواصليا مع فعاليات المجتمع المدني بخصوص وضعية الطريق 7006، وكذلك وضعية الطريق الجهوية 705 المعروفة بـ "طريق الموت"، بمقر قيادة الجماعة القروية لعين الجمعة، بدعوة من قائد المنطقة وبتكليف من عامل عمالة مكناس عبد الغني الصبار.. وهو اللقاء الذي ترأسه رئيس الدائرة، كما عرف حضور رئيس الجماعة القروية لعين الجمعة. وقد افتتح اللقاء بكلمة ترحيبية لرئيس الدائرة أكد من خلالها أن هذا اللقاء تم بتكليف من عامل عمالة مكناس شخصيا استجابة لمطالب ساكنة المنطقة ولرفع الضرر الناجم عن الحالة المزرية التي تعرفها الطريق 7006، وكذلك الطريق الجهوية 705، كما أكد أن الجهات المسؤولة تبحث بشكل جدي مع كل المتدخلين في شأن هذا الموضوع منذ صدور بيان لفعاليات المجتمع المدني بعين الجمعة بتاريخ 21 يوليوز 2018.

كما تناول الكلمة المدير الإقليمي للتجهيز والنقل واللوجيستيك، والذي أشار أن انطلاق الأشغال بالطريق 7006 التي تربط عين الجمعة بالطريق الوطنية رقم 413 التي تربط مكناس بسيدي قاسم عند ملتقى البهاليل في مراحلها الأخيرة في انتظار استكمال المقاول للإجراءات الإدارية المطلوبة لإنجاز هذا المشروع، وسيتم إصلاح الطريق عبر مرحلتين: المرحلة الأولى من النقطة الكليمترية صفر إلى النقطة الكليمترية 6 ستتكلف المديرية الجهوية بها طبقا لما ينص عليه دفتر التحملات، أما المرحلة الثانية في طور عقد الشراكة بين جماعة عين الجمعة وجهة فاس مكناس لإنجاز الشطر الثاني من الطريق انطلاقا من النقطة الكلومترية ستة 6 إلى الملتقى الطرقي البهاليل الذي يربط بالطريق الوطنية 413.

أما بخصوص الطريق الجهوية 705 والملقبة بطريق "الموت" فقد صرح  المدير الإقليمي للتجهيز أن الدراسات المتعلقة بها في مراحل جد متقدمة، مضيفا بأن هذه الدراسات تعد جد دقيقة ومعمقة نظرا لطبيعة المنطقة إذ تعرف انزلاقات للتربة وتساقط الأحجار وكثرة المنعرجات الخطيرة بها، كما تعتمد الدراسة على إعادة تهيئة المنعرجات ووضع سياجات سلكية لمنع تساقط الأتربة والأحجار.. مؤكدا برمجة الطريق بشكل استعجالي في إطار برنامج التقليص من الفوارق المجالية والاجتماعية، وكذا انطلاق الأشغال بها سيكون خلال سنة 2019 على طول يقدر ب 59 كيلومتر.

وقد خلف اللقاء ارتياحا كبيرا لدى فعاليات المجتمع المدني بجماعة عين الجمعة التي ثمنت خطوة التواصل مع ساكنة وفعاليات المنطقة باعتبارها شريك أساسي في التنمية.