الاثنين 24 سبتمبر 2018
خارج الحدود

استقالة وزير البيئة الفرنسي احتجاجا على تغلغل اللوبيات في مراكز القرار..

استقالة وزير البيئة الفرنسي احتجاجا على تغلغل اللوبيات في مراكز القرار.. وزير البيئة الفرنسي المستقيل، نيكولا أولو

في خطوة تعد مفاجئة بالوسط السياسي الفرنسي، قدم وزير البيئة، نيكولا أولو، استقالته هذا الصباح، الثلاثاء 28 غشت 2018، احتجاجا على تغلغل لوبيات التحكم في مراكز القرار. إذ صرح المسؤول الحكومي المستقيل، وهو من دعاة حماية البيئة، أن قراره أتى نتيجة عدم رغبته في الكذب على الشعب والادعاء بإمكانية تحقيق جميع ما وعدت الحكومة به.

وأضاف نيكولا أولو، البالغ 62 سنة، كونه أحس بأنه يشتغل بمفرده، وما سطرته الحكومة بقيادة الرئيس إيمانويل ماكرون ورئيس الحكومة إدوارد فيليب من خطط لتجاوز الأزمات لاتبدو نجاعته ومصيره الفشل. فيما لا ملامح للديمقراطية في تدبير السياسات مقابل سيطرة "التحكم" فقط.

وأردف أولو، بأن حكومة بلده لم تعرف كيف تعطى الأولوية للرهانات البيئية، موضحا أنه لم يتمكن من الحصول سوى على "خطوات صغيرة"، بينما حازت اللوبيات القسط الأوفر، مما راكم الخيبات لديه، وأجبره على مغادرة الحكومة برغم الشعبية التي يحظى بها، وما يمكن أن ينتج من ضربة قاسية للرئيس ماكرون.