الخميس 20 سبتمبر 2018
سياسة

رجاء.. "لا تمرمدوا" العلم الوطني رحمة بالمغرب !! 

رجاء.. "لا تمرمدوا" العلم الوطني رحمة بالمغرب !!  العلم الوطني
كثرت ظاهرة إهانة العلم الوطني من قبل الدولة التي من المفروض أن تكون هي "الضابط" و"الرقيب" لأي إساءة لراية المغرب. 
في أكثر من مؤسسة حكومية تسترعي الانتباه صورة مزرية لعلم البلاد وهو يخفق باستحياء في ثوب "حقير" من أرخص الأثواب. وهذا دليل كاف على أن المسؤولين بالإدارات العمومية يدخلون ويخرجون كالعميان على أبصارهم غشاوة.
حتى على جنبات الطريق السيار وعند مداخل المدن الكبرى أو الصغرى يخجلك منظر رايات شاحبة رتقت راياتها من أثواب "زيف حياتي". فهل نحتاج أن نذكر من يحكمون هذه البلاد ما هي رمزية العلم الوطني؟ وكيف كان يحمل على الأكتاف في المعارك ويتسابق الجنود لحمله؟ وكيف كان يصنع من أنفس الأثواب؟ 
لا نحتاج إلى إعادة تقديم دروس في التربية على المواطنة لمسؤولين تدفع لهم الدولة رواتب ضخمة لحماية ثوابتها وأركانها، ولعل العلم الوطني في مقدمة هذه الثوابت، لأنه يختزل وطنا وهوية وشعبا.
فرجاء، لا تمرمردوا راية الوطن! رحمة بهذا الوطن وهذا الشعب ووفاء للدماء التي سالت فداء لهذه الراية الحمراء والنجمة الخضراء!!