الأربعاء 21 نوفمبر 2018
كتاب الرأي

عبد القادر فلالي: التقارب بين ميلشيا “البوليساريو” والتنظيمات الإرهابية

عبد القادر فلالي: التقارب بين ميلشيا “البوليساريو” والتنظيمات الإرهابية عبد القادر فلالي
كيف يمكن لمليشيا “البوليساريو” جمع كل هذه التناقضات في آن واحد؟ هذا هو السؤال الأكثر إلحاحا الذي يشغل أذهان الباحثين، من الإختطاف، الإتجار في البشر، المخدرات، تهريب المخصصات المالية لمخيمات تندوف الجزائرية، إختلاس الإعانات الإنسانية للمحتجزين بهاته المخيمات وبيعها في السوق السوداء بعدد من دول الساحل والصحراء، وذلك وفقا لتقرير المكتب الأوروبي لمكافحة الغش.
في بحر هاته التناقضات التي لانهاية لها، كشف توالي الأحداث، بالواضح، عن الوجه الحقيقي لـ”البوليساريو” من حيث التقارب الخطير لمجموعة من الإنفصاليين مع تنظيمات إرهابية، ليجسدا معا الخطر الأمني الكبير القادم من منطقة الساحل والصحراء، ويتعزز هذه المرة بإبقاء ميليشيا “البوليساريو” الأفق مسدودا أمام المحتجزين والمختطفين واستفحال اليأس وانعدام بوادر الأمل أمامهم مما يجعلهم عرضة للتطرف وعلى أهبة الإنخراط في صفوف هاته التنظيمات الإرهابية.
“البوليساريو”، الأرضية الخصبة لـ”داعش” :
لتعويض الفشل الذريع في إقناع المنتظم الدولي بمشروع قيام دويلتهم الوهمية، وأمام النجاحات التي شهدتها عودة المغرب للحضن الإفريقي، ولمشروع تنمية الأقاليم الجنوبية والإستجابة لتطلعات أبناء الصحراء وتمتيعهم بحكم ذاتي، إضافة إلى انتكاسة الخصوم التي كان آخرها توقيع الإتحاد الأوروبي إتفاق الصيد البجري مع المغرب، كل هذا بعثر أوراق ميليشيا “البوليساريو” التي تقف عاجزة امام استفخال تيار متطرف واستأصال ضمن صفوفه ينسق مع التنظيمات الإرهابية، خاصة بمنطقة الساحل والصحراء. ويعتبر هذا التواطؤ خطرا يدعو لليقضة والحذر حيث أصبح يداهم السلم والأمن بالمنطقة ومصالح عدد من الدول.
في هذا السياق، شكلت العملية الانتحارية بسيارة مفخخة في مدينة سبها الليبية والتي قام بها مقاتل ينتمي “لداعش” ينحدر من مخيمات تندوف، سابقة نوعية وناقوس خطر، بالغ الأهمية، للتحالفات التي أصبحت تجمع عناصر هاته الميلشيات مع التنظيمات الإرهابية في المنطقة، إذ أصبحوا متشبعين بفكر تلك الجماعات التي لا تتوانى في المس بسلامة بلدان المنطقة ومصالح دول أخرى، حيث تنشط هذه العناصر بصفوف “داعش” ليبيا وفرعه المسمى “إمارة الصحراء الكبرى” الذي يقوده الإرهابي “عدنان أبو الوليد الصحراوي”، الذي يعتبر من العناصر السابقة بـ”البوليساريو”.
وليست ببعيد منا، عملية إحتجاز الرهائن بـ”عين أميناس” التي كشفت بالإضافة إلى تصارع دواليب القرار بالجزائر، إلى سهولة استقطاب عناصر “البوليساريو” التي شاركت جنبا إلى جنب مع مقاتلي تنظيم “الموقعون بالدم” بقيادة المختار بالمختار الذي تجمعه علاقة صداقة مع ولد العكيك مدير الأمن السابق في ميليشيا “البوليساريو”.
ولقد سبق للمركز الدولي للدراسات حول الإرهاب بواشنطن International Centre for Terrorism Studies أن نبه للإرتباطات والتقارب بين الجماعات الإرهابية النشطة في شمال إفريقيا ومنطقة الساحل مع ميليشيات “البوليساريو”، حيث شدد على الضرورة الملحة لمواجهة هذا التهديد المتزايد في مخيمات تندوف، دون إغفال دعوة المجتمع الدولي للتحرك على وجه السرعة لتفادي الخطر الكبير الذي تمثله الأنشطة الإرهابية لميلشيا “البوليساريو”.
وللتذكير، فلعل خير دليل على التهديد الإرهابي الذي أصبحت تشكله “البوليساريو” هو قيام المكتب المركزي للأبحاث القضائية بتفكيك خلايا إرهابية، مرتبطة بتنظيم “الدولة الإسلامية”، كانت تنشط بمدينة “السمارة” ومنطقتي “بلفاع” و”أيت عميرة” ، حيث خطط أعضاؤها للإلتحاق بصفوف “داعش” بليبيا عبر موريتانيا، إضافة إلى إعداد عبوة تقليدية الصنع لاستعمالها في عمليات إرهابية تستهدف أماكن عمومية وحيوية بالمملكة. 
المغرب : المُخاطَبُ الوحيد الجدير بالثقة :
يتفق كل مهتم بالشأن العام أن ما يميز دولة عن أخرى، هو نضج مؤسساتها الدستورية. ولبلوغ هذا النضج تكاثفت خبرات بوأت المغرب مكانة مرموقة لدى المنتظم الدولي في مختلف القضايا، ضمنها الجانب الأمني المتعلق بمكافحة الإرهاب والهجرة لما للمغرب من مصداقية وجدية. هذه التراكمات جعلت من دول الجوار سواء شمال المتوسط أو إفريقيا ينظرون للمغرب كونه المخاطب الوحيد والجدير بالثقة داخل المنتظم الإفريقي، ولعل مقال جريدة “الباييس” الإسبانية عن السيد المدير العام لإدارتي الأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، لدليل على ما يجول في كواليس صناع القرار الأمني الأوروبي من ضرورة إيلاء أهمية قصوى للتعاون مع الأجهزة المغربية في مجال الأمن ومكافحة الإرهاب.
سيارة سبها الليبية الإنتحارية من قبل عنصر من ميليشيا “البوليساريو جعلتنا ننتقل إلى مرحلة جديدة كليا في التعاطي مع التهديد الإرهابي في منطقة الصحراء والساحل. على المنتظم الدولي أن يتفهم الدور الهام الذي يلعبه المغرب بشكل منفرد في مجابهة تنسيق ميليشيا “البوليساريو” والتنظيمات الإرهابية بالمنطقة كون دول مجاورة غائبة بل وتتعمد عدم التعاون الأمني البيني بين جيرانها.
                        -عبد القادر فلالي، دكتوراه في العلوم السياسية- تخصص أمن دولي بجامعة أوتاوا