الثلاثاء 21 أغسطس 2018
سياسة

الحبيب المالكي يلتقي وزير الخارجية الكولومبي الجديد

الحبيب المالكي يلتقي وزير الخارجية الكولومبي الجديد الحبيب المالكي، ووزير الخارجية الكولومبي ( يسارا)
على هامش تمثيل الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب الملك محمد السادس في مراسيم تنصيب الرئيس الكولومبي الجديد Ivan Duque Marquez ، التقى رئيس مجلس النواب، السيد Carlos Holmes Trujillo وزير الخارجية في الحكومة الكولومبية الجديدة.
خلال هذا اللقاء الثنائي، أعرب الحبيب المالكي عن عبارات التهنئة والتمنيات الصادقة من اجل نجاح مهمة الحكومة الجديدة و لوزير الخارجية كل التوفيق والسداد، كما ثمن رئيس مجلس النواب العلاقات المتميزة التي تجمع البلدين منذ القدم، والمشترك الذي يجمعهما من قيم السلم والسلام واحترام الشعوب ووحدتها وفق المنطلقات الأممية التي ترتكز على مسار التضامن والتعاون بين مختلف دول المعمور، كما أشاد المالكي بمستوى الحوار السياسي المتميز والدائم بين البلدين، وهو الأمر الذي من شأنه يؤكد المالكي ان يشجع الطرفين على مزيد من أواصر التعاون والتشاور المتواصل بينهما، واعتبر المالكي أن مطلع السنة المقبلة يمثل مناسبة للاحتفاء بأربعين سنة لقيام العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، والذي يجب ان تمثل دفعة قوية للعلاقات الاقتصادية والتجارية والثقافية والبرلمانية بين البلدين، وفي هذا الصدد أكد رئيس مجلس النواب ان هناك مجالات يمكن ان تمثل تكامل حقيقي بين الطرفين وفِي مقدمتها المجال الطاقي، السياحي، الصيد البحري والفلاحة..
من جانب آخر،أكد الحبيب المالكي لوزير الخارجية أن المملكة تقدر عاليا موقف كولومبيا من ملف الوحدة الترابية للمغرب والتي تعتبر قضية وجودية لدى كل المغاربة، ومن جهة أخرى فان المملكة المغربية تدعم وتشجع كل الاختيارات التي تراها الحكومة الكولومبية ناجعة من اجل تقوية استقرارها وتحقق رفاهية الشعب الكولومبي في اطار احترام سيادتها.
من جانبه، أكد Carlos Holmes Trujillo وزير الخارجية في حكومة السيد Ivan Duque Marquez انه سعيد باستقبال رئيس مجلس النواب، معتبرا ان حضوره ممثلا للملك له مكانة خاصة وإشارة قوية على عمق العلاقات الثنائية بين البلدين، هذه العلاقات يؤكد Carlos التي تقوم على الاحترام المتبادل والحوار الصادق والواضح خدمة للقضايا المشتركة بين البلدين، والذي يجمع بينهما في نفس الوقت التشبث بالقيم الكونية، وبالمناسبة أكد وزير الخارجية أن هناك مجالات متعددة لجعل هذه العلاقات الثنائية اكثر قوة سواء في الجانب الاقتصادي، التجاري، الثقافي والبحث العلمي، كما ان اليوم مع الرئيس الجديد يؤكد السيد Carlos هناك آفاق ومجالات واعدة يمكن ان تمثل مجالا للعمل سويا ولتبادل التجارب والمصالح المشتركة.
تم هذا اللقاء بحضور فريدة لودايا سفيرة المغرب بجمهورية كولومبيا.