الجمعة 16 نوفمبر 2018
اقتصاد

الوزيرة أفيلال، تعد الجهة الشرقية بمزيد من المياه لإرواء الماشية

الوزيرة أفيلال، تعد الجهة الشرقية بمزيد من المياه لإرواء الماشية الوزيرة أفيلال
قامت شرفات أفيلال، كاتبة الدولة المكلفة بالماء، يومه الثلاثاء 24 يوليوز 2018، بزيارة ميدانية تفقدية لكل من ورشي إنجاز نقط الماء، في شكل بحيرات لتجميع مياه الأمطار، بكل من شْبْكة خنك السدرة، وشعاب عين الشعير، بإقليم فجيج (بوعرفة).
خلال هذه الزيارة إلى جانب رئيس مجلس جهة الشرق، وممثلين عن السلطات المحلية والهيئات المنتخبة، تم الوقوف، بعين المكان، على مستوى تقدم الأشغال بهذين الورشين المندرجين في إطار تنفيذ الاتفاقية الإطار التي تم التوقيع عليها خلال شهر مارس 2016 من قِبَل كتابة الدولة المكلفة بالماء ومجلس جهة الشرق وشركاء آخرين، وكذا في إطار  تفعيل الاتفاقية الموضوعاتية المتعلقة بحماية المراعي وخلق نقط الماء لإرواء الماشية.
إذ تفعيلا لمقتضيات الاتفاقيتين المذكورتين تم وضع الآليات والوسائل اللازمة من أجل تنمية الموارد المائية بالمنطقة والمحافظة عليها، حيث تمت بلورة برنامج خلق نقط الماء لإرواء الماشية.
ويندرج مشروعا بحيرات تجميع مياه الأمطار بكل من شبكة خناك السدرة وشعاب عين الشعير ضمن برنامج عمل الاتفاقية الإطار التي تتضمن محاور أخرى لا تقل أهمية، من بينها: تعبئة الموارد المائية السطحية، و التزويد بالماء الصالح للشرب، وتنمية المراعي، واستكشاف وحماية المياه الجوفية، والحماية من الفيضانات، وكذا محاربة التصحر والتعرية.    
جدير بالذكر أنه نظرا لندرة الموارد المائية الجوفية في المنطقة من جهة، والأنشطة الرعوية التي يزاولها المواطنون الرحل من جهة أخرى، فقد تمت، لحد الآن، معاينة ما يفوق 100 موقع من طرف المصالح التقنية لكتابة الدولة المكلفة بالماء أسفرت دراستها عن اختيار 24 موقعا، وقد انتهت الأشغال ب 21 منها، في حين أن الأشغال لازالت مستمرة في أوراش جبل لكلخة، وحمو ورزاك، وشعاب عين الشعير ، علما أن انطلاقة هذه الأشغال أُعطيت في شهر شتنبر 2016.
يُذكر أن اقتصاد المنطقة عموما يعتمد على تربية الماشية، ومن شأن البرنامج المذكور، لاسيما في شقه المتعلق بإنجاز بحيرات لتجميع مياه الأمطار، أن يؤمن للمواطنين بالمنطقة إمكانيات أفضل لاستعمال المياه التي ستوفرها هذه المنشآت في أغراض الرعي، إسهاما في الارتقاء بالتنمية، بشكل أكثر توازنا، بالجهة.