الخميس 14 نوفمبر 2019
اقتصاد

مدير الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي في قلب فضيحة عنصرية ضد منخرطي التعاضدية!

مدير الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي في قلب فضيحة عنصرية ضد منخرطي التعاضدية! عبد المولى المومني (يسارا). ومدير "الكنوبس"، عبد العزيز عدنان

قال عبد المولى المومني، رئيس التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، في حوار مع "الوطن الآن"، إنه رغم  المنجزات التي حققتها التعاضدية التي تمثل مليون ونصف منخرط، ورغم الإشعاع و الاعتراف من طرف مؤسسات دولية عاملة في مجال التعاضد والتغطية الصحية والضمان الاجتماعي بالحكامة في التدبير وسياسة القرب، فإن كل هذا لم يشفع لها لتترك وشأنها لمواصلة تنفيذ توجهاتها الاستراتيجية التي تتماشى والسياسة العامة للبلاد.

وأكد عبد المولى إن التعاضدية أصبحت في مرمى المناوئين والطامعين في الترامي على أموال المنخرطين واليتامى والأرامل، واستغلالها بطرق ابتزازية.

وأوضح في هذا السياق أنهم لا يفهمون داخل المجلس الإداري للتعاضدية مثلا، أن يمارس مدير الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي التمييز السلبي في تدبير اشتراكات المنخرطين في التأمين الإجباري على المرض، حيث يؤدي منها مستحقات مختلف منتجي العلاجات في إطار الثالث المؤدي ويحرم التعاضدية العامة من هذه المستحقات المكفولة قانونا. كما أنه من غير المفهوم أيضا- والكلام للمومني-  ان يرفض طلبات نفس المنخرطين الخاصة بالموافقة القبلية لملفات علاجات الأسنان.

وقال محاورنا من جهة أخرى، أنه من غير المفهوم أيضا أن يتأخر تحيين التوقيع على القرار المشترك المتعلق بالصندوق التكميلي عند الوفاة من طرف وزير الشغل محمد يتيم، و الذي سبق أن وقعه سلفه عبد السلام الصديقي و أحاله على وزارة المالية للتأشير.

وختم رئيس التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، أن التعاضدية تواجه عراقيل حقيقية بصفتها فاعلا في مجال التضامن التعاضدية المنظم من طرف الدولة، وذلك من طرف بعض الشركاء و المتدخلين المباشرين في قطاع التعاضد و التغطية الصحية و الحماية الاجتماعية. ولكن التعاضدية اتخذت جميع الإجراءات للحفاظ على مصالحها و حماية أموال المنخرطين.

ترقبوا تفاصيل الحوار في العدد القادم لأسبوعية "الوطن الآن"