الجمعة 16 نوفمبر 2018
مجتمع

حادثة سير مروعة بمنطقة لكراع، وإعلامي ورضيع من بين القتلى

حادثة سير مروعة بمنطقة لكراع، وإعلامي ورضيع من بين القتلى الراحل محمودي احبيبي، ساعات قليلة قبل رحيله بقاعة المؤتمرات بالداخلة
ساعات قليلة بعد انتهاء لقاء حول التنمية في الأقاليم الجنوبية والذي نظم طوال يومين بمدينة الداخلة، وفجر هذا اليوم السبت 30 يونيو 2018، ودع الزميل محمودي احبيبي زملاءه متوجها نحو العيون، قصد مشاركة أسرته فرحة نجاح ابنه الصغير في الامتحانات..
ثلاثة أيام قضاها الزميل محمودي، في تغطية عدد من الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية بمدينة الداخلة، لم يكن يدري أحد أن محمودي، صاحب الابتسامة ودائم الحركة والحيوية والنشاط، سيكون له آخر عهد بالحياة بمنطقة لكراع بين الداخلة وبوجدور، حيث لقي مصرعه رفقة راكبين آخرين، هما أم ورضيعتها ذات الثمانية أشهر، فيما تم نقل الاب وابنته الكبرى في حالة حرجة لمستشفى بلمهدي بالعيون، عندما كانوا جميعا بسيارة الأجرة في اتجاه العيون.
احبيبي المحمودي صحفي وإعلامي متعاون بقناة العيون، بخبرته التواصلية صنع لنفسه مكانة في المشهد الإعلامي بالجهات الجنوبية،  
شكل موته، صدمة كبيرة لأسرته وجميع الزملاء ليس فقط المنحدرين من الأقاليم الصحراوية بل من جل المناطق، هي موجة حزن خلفها فراقهم عنه..
وبهذه المناسبة تتقدم أسرة جريدة "أنفاس بريس"، بأحر تعازيها لأسرة الفقيد، داعين الله أن يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة، ويرزق ذويه الصبر والسلوان.