الأربعاء 26 سبتمبر 2018
مجتمع

البدالي: ضعف المجلس البلدي لقلعة السراغنة تسبب في تعطيل المسلسل التنموي (مع فيديو)

البدالي: ضعف المجلس البلدي لقلعة السراغنة تسبب في تعطيل المسلسل التنموي (مع فيديو) صافي الدين البدالي، رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام لجهة مراكش أسفي

كشف صافي الدين البدالي، رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام لجهة مراكش أسفي، أن المجلس الجماعي لبلدية قلعة السراغنة لم يقدم شيئا للمدينة، وهو ما انعكس سلبا على المسلسل التنموي للمدينة التي لم تعرف أي تطور خلال السنوات الأخيرة.

واعتبر البدالي، أن البنية التحتية لمدينة قلعة السراغنة، لا تساير النمو السكاني والعمراني، بسبب افتقاد المسؤولين عن تدبير الشأن المحلي لرؤية استراتيجية تنموية واضحة المعالم سواء في المجال الاجتماعي أو الثقافي أو الرياضي أو الاقتصادي أو البيئي.

وشدد رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام لجهة مراكش أسفي، في حوار مع "الوطن الآن" سنشر في الأسبوع القادم، أن المدينة تفقد كل سنة عددا مهما من  موروثها البيئي من مساحات خضراء وأشجار، بسبب فشل المجلس البلدي في تأهيل المدينة من الناحية البيئة ولم يستجب لمطالب السكان من حيت توفير المرافق الاجتماعية والرياضية ، بل الأدهى والأمر-يقول محاورنا-  نجد تنامي الظواهر السلبية في المدينة كتنامي البناء العشوائي والباعة المتجولين وانتشار الأزبال، وغياب رؤية استراتيجية لبناء نواة اقتصاد محلي ينبني على الشفافية والوضوح.

وأبرز محاورنا أن الميثاق الجماعي منح للجماعات صلاحيات واسعة من أجل تنمية ماليتها وجعلها في خدمة التنمية الاقتصادية والاجتماعية  والثقافية،  لكن في غياب المسائلة والمحاسبة و ربط المسؤولية بالمحاسبة،  تستفحل مظاهر الفساد مما يؤدي حتما  إلى تخلف المدينة على جميع المستويات،  الاقتصادية و الاجتماعية والثقافية والبيئية  وإلى تنامي مظاهر التخلف والجريمة والبطالة والبطالة المقنعة وإلى طغيان اقتصاد الريع والقطاع غير المهيكل .. 

فمدينة القلعة –يقول صافي الدين البدالي-  هي الآن في حاجة ماسة إلى بنية تحتية تمشيا مع النمو السكاني والتوسع العمراني، كما أنها في حاجة إلى تنمية اقتصادية واجتماعية لمواجهة التحديات العمرانية وأزمة الشغل والبطالة والبناء العشوائي والفساد التجاري. وإلى  بنية استقبال سياحية وصناعية لإخراج البلاد من مظاهر التخلف البؤس والتسول.