الخميس 15 نوفمبر 2018
مجتمع

وزير الخارجية الإسباني: مدريد والرباط شريكان استراتيجيان بطموح مشترك

وزير الخارجية الإسباني: مدريد والرباط شريكان استراتيجيان بطموح مشترك وزير الخارجية المغربي بوريطة ونظيره الاسباني جوزيب بوريل

أكد وزير الشؤون الخارجية الإسباني جوزيب بوريل، أمس الخميس 28 يونيو 2018 بالرباط، أن المغرب وإسبانيا ليسا صديقين وجارين فحسب، بل هما شريكان استراتيجيان تجمعهما علاقات مبنية على الاحترام والحوار والثقة المتبادلة. وقال رئيس الدبلوماسية الإسبانية في تصريح للصحافة، في أعقاب إجراء مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، إن "المغرب وإسبانيا ليسا صديقين وجارين فحسب، بل هما شريكان استراتيجيان يتقاسمان الطموح المشترك في تعميق هذه العلاقة على أساس الاحترام والحوار والثقة المتبادلة".

وخلال هذا اللقاء، أبرز بوريل، الذي يقوم بأول زيارة له خارج أوروبا كوزير للخارجية في الحكومة الإسبانية الجديدة، "التطابق الواضح" في وجهات النظر بين الجانبين، مجددا "الالتزام الثابت والراسخ" لحكومته بتعميق الشراكة الثنائية وتنويعها.

واعتبر، في هذا الصدد، أن العلاقات بين المغرب وإسبانيا تشكل "نموذجا للتعاون في مجالات حساسة للغاية" مثل تدفق المهاجرين ومكافحة الإرهاب، مشيرا إلى "الاهتمام البالغ" الذي يوليه الشركاء الأوروبيون للعلاقات بين البلدين، والتي ستتعمق أكثر بفضل الوضع المتقدم الذي تم التوقيع عليه في عام 2008 والذي يتفرد به المغرب.

وعلى الصعيد الاقتصادي، أشاد وزير الخارجية الإسباني بالمستوى الذي حققته المبادلات الثنائية التي تضاعفت خلال السنوات الست الماضية، مذكرا بأن إسبانيا تُعتبر حاليا أكبر شريك تجاري للمغرب.

وشدد المسؤول الإسباني على أن "علاقتنا ليست تجارية فقط، بل تضطلع بدور جيو-ستراتيجي فيما يتعلق بكثير من القضايا، وآمل أن تستمر على هذا النحو".

كما دعا بوريل، الرئيس السابق للبرلمان الأوروبي، إلى تعزيز العلاقات بين المغرب والاتحاد الأوروبي، مبرزا، في هذا السياق أن إسبانيا "يجب أن تضطلع وستضطلع بشكل طبيعي" بدورها بحيث تولي أوروبا للمغرب اهتماما معمقا (...) من أجل حل جميع المشاكل القائمة (اتفاقية الصيد البحري، الفلاحة، النقل الجوي، الربط الكهربائي، ...)، في أقرب وقت ممكن.

من جانبه، أكد ناصر بوريطة أن المغرب وإسبانيا يرتبطان بعلاقات قوية وأن شراكتهما الثنائية ذات طابع استراتيجي كبير للمملكة المغربية، قائمة على ماض مشترك غني وجوار تاريخي وجغرافي بنّاء للغاية، وشراكة اقتصادية قوية وواعدة وحوار سياسي فعال ورزين يشمل جميع القضايا الثنائية والإقليمية والدولية.

وذكّر، في هذا الصدد، بأن إسبانيا هي أول شريك تجاري للمغرب للسنة الخامسة على التوالي، وثاني أكبر مصدر للسياح الوافدين على المغرب، وتخصص للمغرب ما لا يقل عن ثلث استثماراتها في إفريقيا، فضلا عن تعاون قطاعي واعد جدا في جميع المجالات. وفي هذا السياق، أوضح السيد بوريطة أنه سجل بارتياح بالغ، خلال اللقاء، مدى تطور العلاقات الثنائية، مؤكدا أنه اتفق مع نظيره الإسباني على العمل سويا لإثراء هذه الشراكة من أجل الإعداد لمواعيد هامة للغاية، بما في ذلك عقد الدورة الثانية للجنة الثنائية المشتركة في المغرب بداية العام القادم، والتي "ستشكل موعدا ثنائيا بالغ الأهمية".

وأشار وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي إلى أن الجانبين ناقشا أيضا الدور الهام والمحوري الذي تضطلع به إسبانيا في العلاقات بين المغرب والاتحاد الأوروبي وسبل إسهام مدريد بشكل بنّاء وحاسم في استعادة الشراكة بين المغرب والاتحاد الأوروبي لزخمها وغناها وطابعها الريادي والنموذجي في العلاقات بين أوروبا وجيرانها في الجنوب، مبرزا أهمية مواصلة العمل لتعزيز هذه العلاقة "الحاسمة" للمغرب، والتي تعود بالنفع أيضا على منطقة البحر الأبيض المتوسط جمعاء وعلى منطقة شمال إفريقيا على وجه الخصوص.