الجمعة 16 نوفمبر 2018
مجتمع

بـولـيـف يهين أرباب مدارس تعليم السياقة.. بهذا التصرف

بـولـيـف يهين أرباب مدارس تعليم السياقة.. بهذا التصرف محمد نجيب بوليف، وأعضاء أرباب مدارس تعليم السياقة في لحظة انتظار
عقد أعضاء قطاع أرباب مدارس تعليم السياقة اجتماعا استعجاليا؛ خصص لدارسة تراجع كاتب الدولة محمد نجيب بوليف عن عقد اللقاء الذي كان مقررا بمكتبه، صباح الأربعاء 27 يونيو 2018 مع مسؤولي المكتب النقابي للقطاع المنضوي تحت لواء الإتحاد العام المقاولات والمهن بحضور رئيس هذا الإتحاد.
وحسب البلاغ الذي توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، فقد ناقش المجتمعون عدة نقط تتعلق بـ:
-عدم تجاوب كاتب الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء المكلف بالنقل مع طلبات ممثلي قطاع تعليم السياقة الداعية إلى عقد لقاءات مستعجلة من أجل فتح حوار جاد ومسؤول لإيجاد حلول لجميع المشاكل العالقة خدمة للوطن والمواطنين ومهنيي القطاع.
- دراسة تعليق الاعتصام الذي كان قد خاضه مهنيو القطاع لمدة خمسة أيام ابتداء من يوم الخميس 07 يونيو 2018 احتجاجا على تدهور وضعية القطاع بسبب السياسة غير الموفقة لكاتب الدولة.
-إرجاع الإحتقان القائم بين الوزارة والمهنيين إلى كاتب الدولة بسبب عدم وفاءه بالوعود التي التزم بها أمام ممثلي المهنيين في العديد من المناسبات التي جمعتهم مع مسؤولي إدارته عبر لجنة التتبع واللجنة التقنية.
هذا وذكر البلاغ في نفس السياق، أن تعليق الإعتصام جاء بتدخل من قيادة الإتحاد العام للمقاولات والمهن بعدما أخذت هذه الأخيرة، وعدا بفتح حوار جاد ومسؤول مع كاتب الدولة وبحضور رئيس الإتحاد العام للمقاولات والمهن، و في هذا الشأن كانت مركزية هذا الإتحاد قد راسلت كاتب الدولة في النقل مباشرة بعد عطلة عيد الفطر، ملتمسة منه تحديد تاريخ لعقد هذا الاجتماع، وقد حدد كاتب الدولة، يوم الأربعاء 27 يونيو 2018، على الساعة التاسعة صباح كموعد لهذا الاجتماع.
لكن أعضاء القطاع فوجئوا عند التحاقهم بكتابة الدولة، وفق الموعد المحدد، برفض كاتب الدولة اللقاء مع الوفد الممثل لنقابة الاتحاد العام للمقاولات والمهن، معللا رفضه بعدم استعداده الجلوس مع مجموعة من ممثلي القطاع وعلى أرسهم أحمد حمداش الذي يشغل بجانب مسؤوليته كنائب لرئيس الاتحاد العام للمقاولات والمهن مكلفا بقطاع مدارس تعليم السياقة ،وكاتب عام للائتلاف الوطني لأرباب مدارس تعليم السياقة بالمغرب ويشغل منصب رئيس وطني بشبكة مدارس السياقة المغربية وعضو بالمنظمة العالمية لسلامة المرورية وعضو مؤسس لاتحاد المغرب العربي لمجال النقل والسلامة الطرقية، وبعد تأكد أعضاء الوفد من طرف مسؤولين كبار بالوزارة على إصرار كاتب الدولة على فراره الرافض لعقد الاجتماع ، مكث الأعضاء أمام مقر كتابة الدولة إلى حدود الساعة الرابعة بعد الزوال، ليعقدوا بعد ذلك الاجتماع المستعجل المشار إليه .
وأعلنوا على أثره عبر بلاغهم للرأي العام الوطني والمهني، بأنهم أمام الموقف الذي وصفوه بالمنافي للضوابط الإدارية يستنكرون التصرف غير المسؤول لكاتب الدولة المكلف بالنقل في حق هيأة وطنية لها كامل الحقوق الدستورية والقانونية. وأن كاتب الدولة وبالملموس أثبت بأنه يتهرب ويرفض أي حوار عكس ما يدعيه ويصرح به وينشره عبر صفحته الفيسبوكية من كونه ينهج أسلوب الحوار الجاد والمسؤول مع المهنيين، وإذ يحمل المكتب النقابي كاتب الدولة كامل المسؤولية في تردي الوضع بقطاع تعليم السياقة الذي بات يدفع به نحو المجهول. يسطر البلاغ خطوط برنامج نضالي إقليمي وجهوي ووطني مفتوح على جميع الاشكال النضالية التي يكفلها القانون والدستور، مع الإعداد لتنظيم ندوة صحافية في الأيام القليلة المقبلة.