الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
مجتمع

العزيز: نزاهة القضاء موضوع نقاش في جدول أعمال قضايانا الوطنية (مع فيديو)

العزيز: نزاهة القضاء موضوع نقاش في جدول أعمال قضايانا الوطنية (مع فيديو) عبد السلام لعزيز، الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي

قال الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي الأستاذ عبد السلام لعزيز في تصريحه لجريدة "أنفاس بريس" أن الأحكام الصادرة ضد نشطاء الريف "هي أحكام جائرة، كنا ننتظر بأن تخلص المحاكمة إلى إطلاق سراح هؤلاء الشباب، الذين أقر الجميع بمشروعية مطالبهم. والجميع قال بأن منطقة الريف تعيش فعلا حالة من التهميش". وأضاف لعزيز قائلا "الجميع كذلك أكد على أن شباب الريف تبنى السلمية والحراك الاجتماعي السلمي". واعتبر في سياق حديثه عن الأحكام القاسية أنه "كان من المفروض الاستجابة لمطالبهم وفتح حوار مع هذا الشباب عوض اعتقالهم وعوض إصدار أحكام قاسية في حقهم، لأن تلك الأحكام لا تخدم مستقبل المغرب والمغاربة".

لذلك، يردف لعزيز "نجدد تأكيدنا على إطلاق سراح شباب الريف، كما نطالب بانفراج سياسي عام، من خلال إطلاق كافة المعتقلين السياسيين، وفتح حوار وطني لطرح القضايا الوطنية على جدول الأعمال حتى نتمكن من الخروج من هذا الوضع المقلق جدا، وبناء مغرب الحقوق والحرية والكرامة".

وعلى هذا الأساس يقول عبد السلام لعزيز "كنا دائما نطالب بسلطة قضائية مستقلة ونزيهة، اليوم تبين أن موضوع القضاء مازال موضوع نقاش وموضوع مساءلة". فلا يعقل أن يتم الحكم على شباب بمدة 20 سنة رغم أن مطالبهم مشروعة واحتجاجهم سلمي".

وأوضح لعزيز قائلا في تصريحه "إننا نعتقد بأن هناك من دفع بهذا الحراك نحو العنف، والشباب ليسوا مسؤولين عنه، لأنه ليس من مصلحتهم إثارة العنف". واستغرب للأحكام القاسية والجائرة بقوله: "عشرين سنة سجنا لا معنى لها، إلا أنه يمكن أن تفهم على أساس أنها أحكام سياسية... المقصود منها تخويف المغاربة لكي لا يطالبوا بحقوقهم، ويمكن أن يفهم منها إشارات نحو المجتمع.". وأكد في نهاية تصريحه قائلا: "لذلك نعتقد أن استقلالية القضاء ونزاهته مازالت مطروحة على جدول الأعمال، وموضوع نقاش وطني".