الخميس 15 نوفمبر 2018
مجتمع

الجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب تجدد تضامنها مع المعتقلين

الجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب تجدد تضامنها مع المعتقلين صورة جماعية لمنظمي اللقاء وعائلات المعتقلين

خلدت الجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب، أول أمس السبت 23 يونيو 2018، اليوم العالمي للتضامن مع ضحايا التعذيب تحت شعار "أطلقوا سراح معتقلي الحراك الشعبي السلمي".

وكان اللقاء مناسبة لمساندة عائلات المعتقلين على خلفية الحراك، وتأكيد التضامن معهم من أجل إطلاق سراح ذويهم المعتقلين. إذ افتتحه الحقوقي الدكتور هرماس سعيد، بتقديم كلمة الجمعية الطبية لتأهيل ضحايا التعذيب.

وبعد الكلمة الافتتاحية، كان تدخل عبد الإله بنعبد السلام، رئيس الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان. أعقبته كلمة لجنة التضامن مع معتقلي الحسيمة تلتها أمينة خالد.

شهادات عائلات المعتقلين كانت قوية وعميقة تجاوب معها من حضروا هذا اللقاء، لأنها كانت تختزل الحزن والحسرة وألم الحنين إلى فلذات الأكباد القابعين في الزنازن. شهاداتهم كانت أيضا رسالة لطي ملف معتقلي الحراك الشعبي.

اختتم الحفل بصورة إنسانية في غاية النبل بتقديم بعض أمهات ضحايا سنوات الرصاص ورودا لأمهات وأقارب معتقلي الحراك الشعبي، كتعبير للتضامن الكامل ومساندتهم في المحن التي مازالوا يعيشونها الآن.