الخميس 22 نوفمبر 2018
مجتمع

لماذا الإضراب الوطني لأطباء الأسنان بالقطاع الحر يوم 29 يونيو الجاري؟

لماذا الإضراب الوطني لأطباء الأسنان بالقطاع الحر يوم 29 يونيو الجاري؟ من المنتظر خوض الإضراب يوم الجمعة المقبل

أكدت عدة مصادر نقابية لجريدة "أنفاس بريس"، أن قرار الإضراب العام الذي ستخوضه الفيدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان بالقطاع الحر بالمغرب يوم الجمعة 29 يونيو 2018، يأتي ردا واحتجاجا على "غياب نتائج ملموسة بعد اللقاء مع رئيس الحكومة يوم 27 مارس 2018". ونبهت ذات المصادر إلى ضرورة "تجاوز حالة الركود والتفاعل مع المستجدات"، مشيرة إلى أنه قد راسلت الفدرالية مؤخرا "الوزارات المعنية حول مرسوم نظام الوقت الكامل المعدل" مؤكدة "رفضها المطلق لهذا المرسوم كما سبق وأعلنته في رسالة الفدرالية بتاريخ 13 غشت 2015."

ولم يفت بعض المصادر النقابية أن تذكر ب "الأوضاع الاجتماعية المزرية لطبيب الأسنان المغربي في غياب أية بوادر للاستجابة للملف المطلبي العادل للفدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان بالقطاع الحر بالمغرب والذي تم التأكيد عليه في بيان العيون بتاريخ 24 دجنبر 2017 وبيان 3 مارس 2018". وأشارت نفس المصادر في تصريحها للجريدة إلى المذكرة التي بعثت بها الفيدرالية بتاريخ 4 يونيو 2018 لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني كما تقتضي الأعراف والمتعلقة بتجاوزات "الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي". حيث طالبت من خلالها "بعزل هذا الملف الذي عرف تماطلا، عن ملفات أخرى تسعى الفدرالية لدراسة كل واحد بمعطياته الخاصة وتسعى لفتح حوار جدي مع المسؤولين".

وفي سياق حديثها عن مرافعات الفيدرالية أوضحت ذات المصادر النقابية بأنها "منكبة على صياغة مذكرة أخرى خاصة بالوعاء الضريبي وذلك بتشاور مع الخبراء في هذا المجال" ستوجه لكل من "وزير المالية ورئيس مديرية الضرائب ورئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي". الهدف منها حسب نفس المصادر التأكيد على " إقرار عدالة جبائية لأطباء الأسنان". ملحة فيها على ضرورة "عقد لقاءات مع المعنيين من أجل نقاش شفاف ومسؤول والخروج بحل عملي".  

وبقلق واستياء قالت مصادر نقابية من القطاع بأنه "نظرا للاستياء العام لدى أطباء الاسنان، في ظل صمت الحكومة وتجاهل مطالبهم وتفاقم مشاكلهم، ومنها فرض ضريبة ـ التنبر ـ والمراجعات الضريبية بمبالغ خيالية واستمرار خروقات الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي لمواد القانون 65 - 00 و ضربه للاتفاقية الوطنية؛ علاوة على إدراج طب الاسنان في المرسوم التطبيقي لنظام الوقت الكامل المعدل والذي سيكون المسمار الأخير في نعش المهنة، في ظل الغموض وتضارب الآراء حول مضمون المراسيم التطبيقية للتغطية الصحية والاجتماعية والتي لم تخرج بعد للوجود". وحسب بعض الأطباء المنضويين تحت لواء الفيدرالية الوطنية لنقابات أطباء الاسنان فقد راسلت الفدرالية عدة جهات لطلب عقد لقاءات مع "الأمناء العامين لعدة أحزاب سياسية ومنظمات نقابية مركزية ومنظمات حقوقية من أجل التعريف بمشاكل المهنة وما تتخبط فيه ولاستقطاب الدعم لمطالبها المشروعة عبر إدماجها في الاجندة السياسية خاصة في الوضعية الراهنة". على اعتبار يقول العديد من الدكاترة أن "الفيدرالية تؤمن بأن أي التغيير لا بد له من إرادة سياسية حقيقية".

ـ البرنامج والصيغ النضالية للدفاع عن مطالب أطباء الأسنان بالقطاع الحر.

01 ـ  إعلان يوم الجمعة 29 يونيو 2018  يوم إضراب وطني.

02 ـ مسيرة وطنية تنطلق من أمام وزارة الصحة إلى المؤسسة البرلمانية، وتتوج بوقفة احتجاجية يوم الثلاثاء 3 يوليوز 2018 .

  1. ـ  وقفات احتجاجية جهوية.

04 ـ الانسحاب الجماعي من الاتفاقية الوطنية المبرمة مع "الكنوبس ".

05 ـ اللجوء للقضاء ضد التعاضديات في كل ملفات الخروقات القانونية .

06 ـ توقيع عريضة لأطباء الاسنان الذين لهم استعداد الانسحاب من الهيئة الوطنية لأطباء الأسنان وإرجاع رخص المزاولة.

ـ إطارات متضامنة مع الفيدرالية الوطنية لنقابات أطباء الاسنان بالقطاع الحر بالمغرب:

في إطار تنسيقية المهن الصحية أعلنت كونفدرالية صيادلة المغرب والفيدرالية الوطنية للمرضين الفيزيائيين بالمغرب تضمانهما المطلق واللامشروط مع إضراب الفيدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان بالقطاع الحر بالمغرب.