الأحد 18 نوفمبر 2018
مجتمع

مصطفى البراهمة: لا صوت اليوم إلا صوت المقاومة والإضراب ضد هذه الحكومة الفاشلة (مع فيديو)

مصطفى البراهمة: لا صوت اليوم إلا صوت المقاومة والإضراب ضد هذه الحكومة الفاشلة (مع فيديو) مصطفى البراهمة، الكاتب الوطني لحزب النهج الديمقراطي

اعتبر مصطفى البراهمة، الكاتب الوطني لحزب النهج الديمقراطي، أن الوضعية التي يمر منها المغرب تتطلب أكثر من الإضراب العام الذي دعت إليه الكونفدرالية الديمقراطية للشغل يوم 20 يونيو 2018. لأن الحركة النقابية اليوم تجد نفسها مكتوفة الأيدي بسبب (تقرقاب الناب تاع الحكومة)، بدون نتيجة تذكر بسبب تملص الحكومة من التزاماتها والاتفاقات المبرمة مع الحركة النقابية.

وشدد البراهمة، أنه في ظل ضرب مكتسبات الطبقة الشغيلة، والتراجع على العديد من المكتسبات، نجد أن هذه الحكومة متمادية في غيها، وتخرج علينا بقرارات غريبة وهي الزيادة في أجور الوزراء والكتاب العامين، كما لو أن هذه الحكومة جاءت من المريخ، أو أنها فريق من قسم الهواة، يجهل أصول اللعب السياسي وأصول الحكم....

وطالب البراهمة من الحكومة أن تفتح حوار عمومي حقيقي، أساسه تغيير الدستور، وإقرار سياسات اجتماعية جديدة، يتم التوافق عليها من طرف الجميع، للاستجابة لمطالب الحركات الاحتجاجية التي تعرفها العديد من المناطق، وكذلك الاستجابة لحركة المقاطعة التي أربكت الدولة، وحي حركة موجهة ضد الاحتكار وضد ربط المال بالسلطة والتبعية للأجنبي.

وأبرز القيادي في النهج الديمقراطي، في تصريح لـ"أنفاس بريس"، أن عجز الحكومة وضعفها جعل الأوضاع تتعفن وتصل لاحتقان غير مسبوق، الأمر الذي جعل الصراع يصبح بين الدولة والشارع، في ظل ضعف الأحزاب والنقابات وفي ظل غياب وسيط بين الشعب والدولة.

وكشف البراهمة على أن إضراب 20 يونيو يأتي في ظل تنسيق بين الحركة النقابية والأحزاب اليسارية من أجل بلورة خطط لتنظيم مقاومة الشعب المغربي، فاليوم يقول محاورنا، لا صوت إلا صوت المقاومة ضد هذه الحكومة الفاشلة والسياسات المخفقة التي تستهين بعقل المواطن المغربي.