السبت 22 سبتمبر 2018
مجتمع

أسر شهداء ومفقودي وأسرى الصحراء المغربية يقررون تصعيد احتجاجاتهم ابتداء من عيد الفطر

أسر شهداء ومفقودي وأسرى الصحراء المغربية يقررون تصعيد احتجاجاتهم ابتداء من عيد الفطر سيبدؤون التصعيد بتعليق ثوب أسود بدور أسر شهداء الوحدة الترابية

أعلن المكتب الوطني للجمعية الوطنية لأسر شهداء ومفقودي وأسرى الصحراء المغربية، أنه سطر برنامجا نضاليا تصعيديا إلى أن تتحقق جميع المطالب المعبر عنها. ولخص المكتب ذلك التصعيد في تعليق ثوب أسود بدور أسر شهداء الوحدة الترابية يوم عيد الفطر ابتداء من الساعة العاشرة صباحا مصحوب بيافطة مكتوب عليها شعار: حدادا على أرواح شهداء حرب الصحراء المهضومة حقوق أسرهم، بجميع ربوع المملكة. وأيضا تنظيم وقفة احتجاجية موحدة في الزمان ومتفرقة في المكان أمام مقرات مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين وبأحياء الشهداء بالمدن المغربية، وبالمنازل الشخصية لأسر الشهداء مرفوقة بنعش الشهيد، بتاريخ 26 يونيو 2018 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا. مع تنظيم وقفة احتجاجية مفتوحة أمام مقر أركان الحرب العامة بالرباط  يوم 3 يوليوز المقبل ابتداء من الساعة الحادية عشرة صباحا.

ويأتي هذا الرفع من حدة الاحتجاجات، حسب بيان المكتب الذي توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منه، نتيجة سلسلة من المرافعات والمذكرات والمراسلات والبيانات حول الملف الحقوقي والاجتماعي لأسر شهداء ومفقودي الصحراء، التي وجهتها الجمعية الوطنية لأسر شهداء ومفقودي وأسرى الصحراء المغربية، لكل المسؤولين على هذا الملف سواء مدنيين أو عسكريين. لكن دون تجاوب، فضلا على  سلبية تعامل هذه الجهات وتنصلها من مسؤولياتها الدستورية والتاريخية "تجاه هذه الفئة التي تستحق كل التقدير والاعتراف، و مع مطالب الجمعية المشروعة".