الاثنين 18 يونيو 2018
مجتمع

الحروري توضح: لا أعترف بجبهة نصرة بوعشرين و سليمان الريسوني كاذب

الحروري توضح: لا أعترف بجبهة نصرة بوعشرين و سليمان الريسوني كاذب نعيمة لحروري، و توفيق بوعشرين
نشرت نعيمة لحروري، إحدى ضحايا بوعشرين، تدوينة توضيحا ترد فيه على سليمان الريسوني، بسبب إدعائه أن "اثنان من لجنة الحقيقة والعدالة" قد طلبا منها الانضمام لجبهة نصرة بوعشرين، وفي ما يلي تدوينتها:
"ادعى المدعو "سليمان الريسوني" أن اثنان من أعضاء "لجنة الحقيقة والعدالة" المزعومة قد طلبا مني الانضمام لـ "جبهة نصرة" بوعشرين هاته. وإذ أنني أنفي هذا الأمر والذي يدخل في إطار "السلوقيات" التي يطلقها نائب منسق اللجنة المزعومة، وسيف بوعشرين المسلط على أعراض المشتكيات والضحايا.. فإني أؤكد أني لا اعترف أصلا بهذة اللجنة، واعتبرها غير محايدة بالنظر لتشكيلتها والتي تتكون في المجمل من أشخاص قد سبق وأن أعلنوا عن موقفهم المساند لبوعشرين بدون تحفظ!!
ثم عن أي حقيقة يبحثون!!؟
إذا كان الباحث عن الحقيقة يتجاهل كل الحقائق المحيطة به ويبحث عن "حقيقة متخيلة" يريدها خدمة لطرف يتضامن معه بدون تحفظ.. مع معاداة واضحة للطرف الآخر.. هنا يحق القول أن المسعى ربما ليس كشف الحقيقة وإنما هو حق أريد به باطل.
البحث عن الحقيقة يستوجب الحياد والتموقع على نفس المسافة من طرفي النازلة..
حديث سليمان الريسوني عن دعوته عبر حائطه الفايسبوكي المطالبات بالحق المدني والمشتكيات للحضور يدخل في إطار "الطنز العكري"..!! ما دمت أنا شخصيا قد رفعت دعوى قضائية ضده بتهمة السب والقذف والتشهير.. وأول جلسة برمجت بعد غد الاثنين!! وما دامت باقي المشتكيات قد تعرضن لوابل من التجريح والتشهير والمس بأعراضهن من طرفه في نفس حاطئه الفايسبوكي وعلى صدر جريدة أخبار اليوم!!"