الأربعاء 14 نوفمبر 2018
مجتمع

"Ainsi Maroc" تتغول بموقع إنتاج الكنتور هاضمة حقوق حراس الأمن

"Ainsi Maroc" تتغول بموقع إنتاج الكنتور هاضمة حقوق حراس الأمن حراس الأمن في وقفة احتجاجية وفي الإطار مصطفى فردوس

تعيش عموم شغيلة حراس الأمن الخاص بمدينة اليوسفية وضعا لا يحسد عليه بقطاع الفوسفاط، في إطار سياسة التشغيل بالمناولة، التي تستفيد منها بعض الشركات والمقاولات الأخطبوطية، تبعا لدفتر تحملات أنجز للتنافس على الفوز بصفقات إدارة المجمع الشريف للفوسفاط. إلا أن واقع الحال البئيس يؤكد أن تلك المقاولات لا تحترم أدنى الشروط الواردة ضمن مضامين كنانيش التحملات، وتزيد في تعميق جراح حراس الأمن من خلال نهج سياسة تضييق الخناق ماديا واجتماعيا وإنسانيا، والإجهاز على كل الحقوق والمكتسبات القانونية التي أقرها المشرع المغربي، دون حسيب أو رقيب، مع العلم أن أغلب حراس الأمن هم من عائلات وأبناء الفوسفاطيين.

إن توغل واستئساد شركة المناولة Ainsi Maroc بموقع إنتاج الكنتور باليوسفية ضد شغيلة حراس الأمن الخاص، عجل بخلق إطار نقابي (نقابة الأمن الخاص)، يعزز مكانتهم ويصون كرامتهم، ويصد عنهم هجمات مسؤولي الشركة، والمطالبة من خلاله بتطبيق مضامين كناش التحملات، لانتزاع حقوق الحراس المشروعة، وتحصين مكتسباتهم التي أقرها المشرع المغربي، التي أجهزت عليها المقاولة المعنية، عنوة وأمام أعين الجهات الوصية، وفي بعض الأحيان في تواطؤ مكشوف مع المصالح والإدارات المعنية كمؤسسة الضمان الاجتماعي، ومفتشية الشغل والسلطة المحلية التي من المفروض فيه رعاية وحماية حقوق المواطنين، وضمان الاستقرار الاجتماعي.

وحسب تصريح نائب كاتب فرع نقابة الأمن الخاص باليوسفية، مصطفى فردوس، لجريدة "أنفاس بريس"، فإنه منذ يوم الثلاثاء 5 ماي 2018، نفذ حراس الأمن الخاص، التابعين للمكتب الشريف للفوسفاط، بوساطة شركة المناولةAinsi Maroc ، خطوة "نضالية حضارية تتمثل في الوقوف أمام نقط ممرات حافلات المجمع الشريف للفوسفاط المختلفة والقريبة من مواقع سكناهم للضغط على شركة ainsi maroc  لتحميلها مسؤولية توفير النقل المتعاقد عليه أصلا في دفتر التحملات بينها وبين إدارة المجمع الشريف للفوسفاط".

وأضاف المتحدث نفسه، بأن المكتب النقابي لحراس الأمن الخاص، المنضوي تحت لواء الاتحاد العام المغربي للشغل باليوسفية، لجأ لهذه الصيغة النضالية مكرها، بعد أن أخلت الشركة بالتزاماتها، تبعا لما تقرر خلال "مجموعة من اللقاءات والحوارات بحضور المسؤول عن هاذا القطاع وكذلك مندوب السلامة والصحة التابعة لنقابةUGTM ، منذ بداية الاشتغال مع هذه الشركة في شهر يناير من بداية سنة 2018. وآخر هذه اللقاءات كان بتاريخ 02 من شهر ماي 2018، بحضور المدير المشرف على هذا القطاع حيث أثيرت فيه جميع المشاكل والنقط العالقة".

وتؤكد المصادر نفسها، وفي تحد صارخ للقانون، أن "شركة ainsi maro لم تستجب للطلب الذي كان موضوع لقاء واتفاق سابق بين كل الأطراف المعنية التي حضرت للمفاوضات سواء ممثلين عن إدارة الفوسفاط أو إدارة المقاولة ومسؤوليها". وأضافت المصادر "أن الاتفاق السابق كان قد تقررت فيه صيغتان لتنفيذ مطلب ملف النقل". موضحة بأن "الصيغة الأولى تؤكد على منح تعويض شهري للنقل بقيمة 200,00 درهم لكل حارس أمن، والصيغة الثانية تتحدث عن توفير وسائل النقل لجميع الحراس. إلا أن المقاولة المعنية لم تفي لا بالصيغة الأولى ولا بالصيغة الثانية منذ ما يقارب أربعة أشهر. الشيء الذي دفع بالمكتب النقابي إلى اتخاذ قرار الالتحاق بنقط الانطلاق وانتظار وسائل نقل المقاولة التي لم تسطع تغطية عملية نقل الحراس في الزمان والمكان".

وقد علمت جريدة "أنفاس بريس" أنه، منذ ثلاثة أيام متتالية، لم تتدخل الشركة لتغطية نقط نقل حراس الأمن الخاص لمواقع عملهم في الوقت المناسب لحراسة المنشآت والفضاءات والإدارات، بعد أن اعتمدت على وسائل نقل غير مخصصة لنقل الحراس، وتفتقد لشروط السلامة والجودة، مما انعكس سلبا على مردودية الحراس وخلق لهم عدة مشاكل، وكأن "شركة أنسي ماروك" لم تطلع على دفتر التحملات الذي يتضمن وسائل نقل الحراس ومجموعة من الشروط الأخرى التي تلتف عليها الشركة ذاتها. وفي هذا السياق أوضح أحد أساتذة القانون للجريدة قائلا "أكيد أن الصفقة التي حظيت بها شركة "أنسي ماروك" من المجمع الشريف للفوسفاط باليوسفية مربحة بكل المقاييس، ومن المؤكد أن الجشع والطمع قد أفقد مسؤولي إدارة الشركة حس التدبير والتسيير التشاركي والالتزام بمقتضيات دفتر التحملات، لكن من المفروض من الأطر الفوسفاطية المشرفة والمتتبعة والمراقبة لمثل هذه الصفقات أن تتسلح بالقانون وتطبيقه، لوضع حد لتغول وتسيد الشركة على الشغيلة بأموال قطاع الفوسفاط".

ـ ملاحظات على الشركة:

شركة "أنسي ماروك" تسلمت الصفقة من بعد شركة G4 وبمباشرتها مهامها بالمجمع الشريف للفوسفاط، طالت حقوق ومكتسبات شغيلة حراس الأمن العديد من التراجعات المادية والاجتماعية والمعنوية. الأغرب من ذلك أن سلوك ونهج سياسة التقشف بشركة "أنسي ماروك" انعكس على مظهر شخصية حارس الأمن من خلال الاقتصار على زي واحد ويتيم لا يليق بالمهام الصعبة للحراس ليل نهار. مما يؤثر سلبا على مظهر الحارس كلما اقتضى الأمر تنظيفه من الأوساخ.

ـ تواطؤ غير مقبول:

في غياب تام لمفتشية الشغل، ينضاف تودد بعض رجال السلطة للتقرب من بعض الشركات والمقاولات التي تخرق القانون ومدونة الشغل بشكل سافر، وتلتف على حقوق العمال ومكتسباتهم.. ففي الوقت الذي يجب على باشا مدينة اليوسفية السهر على الاستقرار والأمن الاجتماعي، ويعمل على خلق جو من الثقة بين المقاولة والعمال وتلطيف العلاقات بين المشغل والعامل، تجده ينحاز "للباطرونا" وكأنه شريك ومساهم في أسهمها ويبحث عن الربح لشركته. مع العلم أنه رجل قانون ويعلم بأن الدستور المغربي أكد على أن النقابة تلعب دورا أساسيا في تأطير العمال، وخلق التوازنات وهي قناة للحوار والتواصل والمفاوضات لحل النزاعات.

سؤال آني على طاولة باشا مدينة اليوسفية:

من أين أتيت بضرورة تقديم شواهد العمل ضمن وثائق ملف المكتب النقابي الخاص بحراس الأمن المنضوين تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب باليوسفية؟ وهل من سند قانوني لهذا لمطلب؟ وهل يمكنك أن تطلبه عبر رسالة مختومة باسمك؟ ومتى ستمنح وصل الإيداع للمكتب النقابي لحراس الأمن الخاص؟