السبت 22 سبتمبر 2018
مجتمع

440 ألف مترشح لامتحانات البكالوريا يراقبهم أكثر من 41 ألف مكلف بالحراسة

440 ألف مترشح لامتحانات البكالوريا يراقبهم أكثر من 41 ألف مكلف بالحراسة صورة من الأرشيف

انطلقت اليوم الثلاثاء 5 يونيو 2018 اختبارات الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لشهادة البكالوريا، والتي ستمتد إلى غاية الثامن من الشهر نفسه، بالنسبة لجميع الشعب، فيما ستجرى الدورة الاستدراكية أيام 10 و11، و12 و13 يوليوز 2018.

وبلغ عدد المرشحين لاجتياز الدورة العادية لامتحانات البكالوريا يونيو 2018 حوالي 440 ألف مترشحة ومترشح، بنسبة زيادة 9.68 في المائة مقارنة مع السنة الماضية التي بلغ عدد المترشحين فيها 401032، وتمثل نسبة ترشح الإناث 48 في المائة من مجموع المترشحين. وبلغ عدد المترشحين الأحرار 100 ألف و534 مترشحة ومترشح بنسبة 23 في المائة من مجموع المترشحين، فيما بلغت نسبة الترشيح بالتعليم العمومي 70 في المائة، مقابل 7 في المائة بالتعليم الخصوصي.

وتجرى اختبارات الامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا برسم سنة 2018 ، في ظل إجراءات صارمة لمحاربة الغش خلال إجراء الامتحانات، حيث تم تعزيز آليات تأمين نقل المواضيع من مراكز التوزيع إلى مراكز الامتحان باعتماد عدة جديدة وبتكييف وتيرة تسليم المواضيع بحسب المسافة الفاصلة بين نقطة التوزيع ومركز الامتحان مع تحصين أكبر لفضاءات حفظها، وكذا مراكز استنساخها بنظام آلي لمراقبة الحركية وتعطيل الاتصال بواسطة الهاتف داخلها.

وفي الإطار نفسه، ستتم مواصلة اعتماد الفرق المتحركة المحلية الإقليمية لزجر الغش باستعمال الوسائط الإلكترونية، والتي ستكون مزودة بالآلات الكاشفة عن حيازة تلك الوسائط ومنها الهواتف المحمولة المحظور حملها داخل فضاءات الامتحان. كما سيتم العمل، على غرار السنوات السابقة، على إحداث لجن اليقظة والتتبع على الصعيد الإقليمي والجهوي والوطني لتتبع كل ما يتعلق بإجراء امتحانات البكالوريا وبنشر المعطيات المتعلقة بمواضيعها للتمكن من التدخل الآني خلال إجراء الاختبارات.

وعلى مستوى التنظيم المادي لهذه الامتحانات على نحو يضمن إجراءها في أحسن الظروف، عملت الوزارة على تسخير موارد إضافية هامة، منها تعبئة 41660 مكلفا بالحراسة وحوالي 40000 أستاذ مصحح لتصحيح حوالي 3.6 مليون ورقة. وعلى مستوى الأكاديميات الجهوية سيتم تحضير 20830 قاعة امتحان لاستقبال المترشحات والمترشحين موزعة على حوالي 1500 مركزا للامتحان بمختلف المديريات الإقليمية وانتداب حوالي 1500 ملاحظا على مستوى مراكز الامتحان و164 مراقبا جهويا للإجراء و200 مراقبا وطنيا للإجراء والتصحيح.