الأحد 23 سبتمبر 2018
جالية

مغاربة غزة يردون على رفع عناصر بحماس لعلم البوليزاريو بمسيرة العودة

مغاربة غزة يردون على رفع عناصر بحماس لعلم البوليزاريو بمسيرة العودة جانب من مسيرة العودة

في التفاتة تعبر عن التحام المغاربة بقضية الوحدة الترابية، نظم العشرات من أفراد عائلة الريفي، ذي الأصول المغربية بمنطقة تمسمان، إقليم الدريوش، المقيمة بغزة، مسيرة، حاملين الأعلام الوطنية، ردا على رفع علم جمهورية البوليزاريو الوهمية من داخل مسيرة العودة بغزة، من قبل ما تسمى "اللجنة الفلسطينية للتضامن مع الشعب الصحراوي".

وأكدت عائلة الريفي، التي تسكن بحي الدرج، على وحدة المغرب، رافضة، في الوقت نفس، ما يروج له بعض ما يسمى بـ "اللجنة الفلسطينية للتضامن مع الشعب الصحراوي"، مؤكدة أنها مع الوحدة الترابية للمملكة المغربية والشعب المغربي.

وكانت مسيرة العودة، المنظمة قرب السياج الفاصل بين غزة والمناطق المحتلة، قد انطلقت قبل أسبوعين، بمشاركة عشرات الألاف من الفلسطينيين، رافعة شعار "العودة وكسر الحصار"، وواجهتها إسرائيل بالغاز المسيل للدموع والرصاص، مما أودى بحياة 17 شخصا، بينهم أطفال.

تجدر الإشارة، إلى أن عائلة الريفي في غزة، تنحدر أصولها من منطقة تمسمان بالريف المغربي، وهاجر جدهم علي عبد الصادق الريفي من المغرب إلى غزة في القرن 19، ليستقر فيها، وينشئ عائلة كبيرة، أصبحت الآن من أكبر العائلات الفلسطينية.

يذكر أنه بعد رفع علم "البوليساريو"، أثناء مسيرة العودة الكبرى المُنظمة مؤخرا بغزة، تقدمت وزارة الخارجية المغربية باحتجاج رسمي إلى "غازي حمد"، المسؤول في حركة "حماس" والمكلف بأعمال الخارجية في غزة ضد "محمد أحمد ماضي"، رئيس ما يسمى "اللجنة الفلسطينية للتضامن مع الشعب الصحراوي".