السبت 17 نوفمبر 2018
رياضة

اعتداء على منير الجعواني مدرب نهضة بركان في ملعب رادس بتونس ( مع فيديو)

اعتداء على منير الجعواني مدرب نهضة بركان في ملعب رادس بتونس ( مع فيديو) مدرب فريق نهضة بركان منير الجعواني
تعرض مدرب فريق نهضة بركان منير الجعواني، لاعتداء شنيع تسبب له في إصابة على مستوى أنفه، على هامش المباراة التي جمعت فريقه بضيفه النادي الافريقي التونسي بملعب رادس.
وأدلى الجعواني بتصريح احترافي بعد نهاية المباراة، حول ظروف الاعتداء عليه.
وجدد فريق نهضة بركان فوزه على فريق النادي الإفريقي التونسي برسم مباراة إياب الدور الأول لكأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، بهدف لصفر في المباراة التي أقيمت بينهما اليوم السبت 17 مارس 2018 على أرضية ملعب رادس بتونس . 
وسجل هدف المباراة، التي تميز خلالها أشبال منير الجعواني بأدائهم الرجولي واستماتتهم طيلة أطوارها، اللاعب أيوب الكعبي في الدقيقة 73 بضربة رأس بعد عمل فردي متميز من التوغولي كودجو لابا. 
وكان فريق نهضة بركان قد فاز على النادي الإفريقي (الذي يحتل المركز الثاني في البطولة التونسية) بثلاثة أهداف لواحد في مباراة الذهاب التي جمعت بينهما في بركان يوم سادس مارس الجاري. 
وشهدت المباراة تألقا لافتا لحارس مرمى نهضة بركان عبد العالي المحمدي الذي أنقذ مرماه في عدة مناسبات. 
واندفع النادي الإفريقي منذ بداية المباراة سعيا لتسجيل هدف مبكر، لكن تألق عبد العالي المحمدي حال دون ذلك، ورد ممثل كرة القدم المغربية بفرصة لكودجو لابا في الدقيقة الثامنة. 
وكان ضغط فريق نهضة بركان على دفاع النادي الإفريقي، على وشك أن يفضي إلى افتتاح النتيجة في الدقيقة 16 عن طريق كودجولابا، أعقبتها محاولة أخرى لعبد الصمد المباركي من خلال تصويبة قوية تصدى لها حارس النادي الإفريقي الدخيلي الذي أنقذ مرماه. 
وفي الدقيقة 23 استغل كودجولابا كرة خاطئة من فخر الدين الجزيري، ليجد نفسه وجها لوجه أمام حارس النادي الإفريقي الذي تألق من جديد، وأنقذ مرماه من هدف محقق. 
وفي الدقيقة 39 افتقد لاعب الإفريقي بلال الخفيفي للمسة الأخيرة في محاولة هجومية ضائعة، وأتيحت بعدها فرصتان للتونسيين صابر خليفة ووسام يحيى، لكنهما منيتا بالفشل لينتهي الشوط الأول بنتيجة البياض. 
واستمات دفاع نهضة بركان في الشوط الثاني أمام المحاولات المتكررة والتي ظلت عقيمة للنادي الإفريقي رغم استعانة مدرب الفريق التونسي برتران مارشان بكل من زهير الذوادي الذي حل محل التيجاني بلعيد ثم ياسين الشماخي الذي دخل مكان حمزة العقربي. 
وصد عبد العالي المحمدي أكثر من محاولة لكل من علي العابدي وبلال الخفيفي. 
وبينما كان النادي الإفريقي يجرب كل الحلول لفك شفرة دفاع فريق نهضة بركان، باغت هذا الأخير الجميع بهدف سجله أيوب الكعبي في الدقيقة 73 بضربة رأس بعد عمل فردي متميز من التوغولي كودجو لابا. 
وكاد نهضة بركان يعمق جراح النادي التونسي بهدف ثان، ليودع بذلك الإفريقي مسابقة كأس الكونفدرالية الإفريقية ويتأهل النهضة للدور الموالي.