الأحد 23 سبتمبر 2018
مجتمع

المنوزي: على صاحب "صحيح البخاري، نهاية اسطورة " فتح ملف الطعن بالمحكمة الإدارية

المنوزي: على صاحب "صحيح البخاري، نهاية اسطورة " فتح ملف الطعن بالمحكمة الإدارية مصطفى المنوزي (يمينا) ورشيد ايلال مع صورة غلاف كتابه

لتنوير الرأي العام حول ملابسات نازلة مصادرة كتاب "صحيح البخاري، نهاية أسطورة "، الذي تقدم بطلب منعه والي جهة مراكش أسفي، عامل عمالة مراكش، عبد الفتاح لبجيوي، والإحاطة بكل جوانب قرار المحكمة الابتدائية بمدينة مراكش المتعلق بمنع ومصادرة كتاب الأستاذ رشيد ايلال، اعتبر الأستاذ مصطفى المنوزي، في تصريحه لجريدة "أنفاس بريس"، أنه من الناحية القانونية "يعتبر قرار المحكمة قرارا سليما، لأنه استند إلى طلب استعجالي من طرف الوالي الذي هو في نفس الوقت عامل عمالة مراكش". مؤكدا بأن هذا القرار " وقتي (مؤقت) وليس نهائيا".

أما من الناحية القانونية فقد أشار المنوزي إلى أنه "لا يعقل أن البلاد تعرف نوعا من المعارك الأخلاقية المفتوحة على شكل نوازل قضائية، أطرافها لهم علاقة بالتيار المحافظ الحاكم.." واستغرب الأستاذ المنوزي معتبرا أن القرار "نشاز في هذا الوقت، لما تنتهك حرية التعبير والرأي".

وعلى المستوى السياسي قال المنوزي موضحا أن "هذا القرار على علته، والسياق الذي أتى فيه، هو مؤشر على أن السلطة القضائية بدأت تضع يدها على مجال ضمان الحريات العامة والحقوق..". مضيفا "بمعنى أن السلطة العمومية بدأت تسلك المساطر القضائية". مستدركا "ومع ذلك، وإن كان الأمر إيجابيا، فعلى المتضررين اللجوء إلى القضاء الإداري لوجود شطط في استعمال السلطة من طرف قرار والي جهة مراكش أسفي".

وختم المنوزي تصريحه قائلا "هذا كله امتحان للمجلس الأعلى للسلطة القضائية للتأكيد على استقلاليته ونزاهته، خاصة على مستوى العلاقة مع النيابة العامة".