الخميس 20 يونيو 2019
مجتمع

رحاب لـ الإفريقي بخصوص بوعشرين: إنه اغتصاب واستباحة جسد وروح

رحاب لـ الإفريقي بخصوص بوعشرين: إنه اغتصاب واستباحة جسد وروح توفيق بوعشرين يتوسط حنان رحاب (يسارا) وفاطمة الإفريقي

في سياق السجال الإعلامي الذي تعرفه قضية محاكمة توفيق بوعشرين، مدير نشر "أخبار اليوم" المتهم بالاتجار بالبشر، تفاعلت الصحافية والبرلمانية حنان رحاب مع عمود نشرته الإعلامية فاطمة الإفريقي، قائلة "العزيزة أستاذة فاطمة، هذه أول مرة أتفاعل مع ما تكتبين، علما أنه في تتبعي لمقالاتك قد أختلف مع مضمونها أحيانا، لكني أحترمها لأنها تبقى وجهة نظر لا تمس حقا من حقوق الإنسان".

وأضافت عضو المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحافة، في تدوينة على حسابها على فيسبوك، "أمس قرأت مقالك مرات ومرات عديدة، وقرأته بصبر وحلم كبيرين، لأني أعرف جانبا مهما في شخصيتك وأحترمها، وقرأته بكل الموضوعية التي لا تضع للحسابات السياسية سواء المشروعة أو غير المشروعة، إلا أن الانسان في ما أومن به وأعتقد أنك تؤمنين به جعلني أشعر بالاختناق بين صفوف سطور كلماتك وأنت تجدين للاغتصاب أو الانتهاك درجات أقلها اغتصاب الجسد". مسترسلة "وعند حديثك عن الخصوصية أستاذتي، أظن أن أكثر المدافعين عنها نحن "الذين قد نوصف بأننا أصحاب حسابات سياسية".. ولا نسميها خصوصية، نسميها بالواضح الصريح "حرية فردية" و"حقوق الإنسان"، والتي بالمناسبة لا تجزأ ولا تكون حسب مقاس ما قد نتصوره لمصلحتنا أو مصلحة من ندافع عنه".

وأردفت رحاب قائلة، "أما حقوقنا الجماعية كمواطنين والأكيد أن جزءا منها مغتصبا "يعني مسروقا" فنقاوم من أجلها يوميا، من وسط عدة واجهات لأجل استرجاع ما هو مغتصب".

وختمت رحاب تدوينتها "عزيزتي السياق مهم فيما نكتب والاستعارة والمجاز لا يخدمان أبدا نصا جميلا في واقعة لا تحتاج في نظري إلى صور ملونة لتغطية سوادها. إنه اغتصاب واستباحة جسد وروح".