الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
مجتمع

زلزال يشق هيأة دفاع توفيق بوعشرين بعد انسحاب النقيب الجامعي والأزرق

زلزال يشق هيأة دفاع توفيق بوعشرين بعد انسحاب النقيب الجامعي والأزرق النقيب المحامي، عبد الرحيم الجامعي، والمتهم توفيق بوعشرين
في تطور مفاجئ سحب النقيب المحامي عبد الرحيم الجامعي والمحامي الطيب الأزرق نيابتهما في ملف توفيق بوعشرين، مدير نشر "أخبار اليوم"، والمتابع في حالة اعتقال بجنايات الاتجار في البشر..
وعلمت جريدة "أنفاس بريس"، أنه تم وضع سحب النيابة عن بوعشرين لدى المصالح القضائية المختصة، وهو قرار يأتي على خلفية الاضطراب الذي عرفته جلسة 8 مارس 2018، حيث ساد التوتر والاضطراب بين دفاع بوعشرين ممثلا في النقيب محمد زيان، ودفاع الضحايا والمشتكيات، جعل الجلسة المذكورة تتوقف لأكثر من خمس مرات..
وحسب مصادر خاصة فإن النقيب الجامعي لم يكن على اطلاع كاف بالملف، مما جعله يتراجع عن الدفاع عن بوعشرين، أمام ثقل الاتهامات الموجهة له والقرائن التي تدينه، أما بالنسبة للأستاذ الطيب الأزرق، عضو هيئة الرباط، فقد تم تقديمه في الجلسة السابقة بمنسق هيئة الدفاع، لكنه، كما أشارت "أنفاس بريس"، في مقال سابق، توارى للخلف، معبرا عن امتعاضه لطريقة مداخلات بعض المحامين، وهو ما جعل النقيب حسن بيرواين يتدخل لأكثر من مرة لإعادة الأمور لنصابها واحترام أخلاقيات المهنة..
ولعل الشكايتين اللتين قدمهما النقيب زيان باسم بوعشرين وعفاف برنان، الأولى ضد نائب الوكيل العام للملك والثانية ضد ضابط ممتاز في الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، كانتا تمثلان القشة التي قسمت دفاع بوعشرين، بين منسحب ومحتج، خصوصا امام الجواب المادي الذي قدمته النيابة العامة باستئنافية الدار البيضاء تدحض مزاعم التزوير في المحاضر.