الاثنين 27 مايو 2019
مجتمع

أزيلال: سيول الفيضانات تجرف أستاذا وترديه قتيلا

أزيلال: سيول الفيضانات تجرف أستاذا وترديه قتيلا الراحل يوسف رياض مع مشهد من أحد سيول الفيضانات

نعى مجموعة من نساء ورجال التعليم بمواقع التواصل الاجتماعي، صديقهم الذي اختطفته المنون يوم الاثنين 05 مارس 2017، والمسمى قيد حياته، يوسف رياض، بعدما جرفته فيضانات الأمطار بمسلك أيت أقبلي فم العنصر، الذي دشنه والي الجهة ورئيسها مؤخرا. وحسب مجموعة من المصادر المتطابقة، فقد صادف الراحل في طريقه حملة مياه في شعاب المسلك المذكور، عجلت بسقوط دراجته النارية، وجرفته المياه القوية، وهو عائد إلى بيته بعدما أدى واجبه المهني.

وقد ثم العثور على الضحية صباح اليوم الثلاثاء 06 مارس 2018، جثة هامدة، وهو بالمناسبة أستاذ التعليم الابتدائي بمجموعة مدارس سيدي عزيز بفرعية البراقيق، بإقليم أزيلال، وكان من بين آخر فوج للأساتذة المتدربين قبل التعاقد.

الراحل يوسف رياض، ابن مدينة بني ملال، هو المعيل الوحيد لأبويه وأسرته، حديث الزواج وأب لطفل حديث الولادة، ينحدر من أسرة فقيرة، حيث يمتهن والده المفجوع مهنة "حمال" استطاع أن يعيله ويحميه بها منذ نعومة أظافره إلى أن اشتد عوده.

وقد خلف هذا الحادث الأليم، موجة من التضامن وتبادل التعازي بين كل مكونات أسرة التعليم وطنيا، على اعتبار أن الراحل شهيد الواجب، كان نموذجا في الوفاء لمهنته التي عشقها رغم إكراه التعاقد وما خلفه في نفسية الأساتذة المتدربين في فترة رئيس الحكومة السابق الذي أصر على قراره.