الأربعاء 24 يوليو 2019
مجتمع

حكيمة يحيى "خبيرة تحليل الحمض النووي".. تعطش لا ينطفئ للعلم في سلك الشرطة

حكيمة يحيى "خبيرة تحليل الحمض النووي".. تعطش لا ينطفئ للعلم في سلك الشرطة حكيمة يحيى

من مدخل المختبر، إلى غاية سكرتارية مكتبها، تتم المناداة عليها، دون أدنى تكلف، باسمها الشخصي.. "السيدة حكيمة"، وهي الضابطة برتبة متقدمة في سلك الشرطة. ويتيح تصرف العاملين إزاء رئيسهم، دلالة على الاحترام، تكوين فكرة أولى عن الشخص. لأن الأمر يتعلق فعلا بطريقة تصرف تسعى إلى القطيعة مع صورة مكونة عن مصالح الأمن. فهي حكيمة يحيى، رئيسة مختبر الشرطة العلمية. ولتبسيط الأمر، فهي السيدة "خبرة تحليل الحمض النووي" بالمديرية العامة للأمن الوطني. وهو منصب يضطلع من يشغله بمسؤولية كبيرة، ومفيد بشكل خاص من أجل ضمان السير الجيد للتحقيقات الأمنية.

وعند الالتقاء بالسيدة حكيمة، تنهار جميع الأحكام المسبقة التي يمكن أن يكونها المرء عن منصب المسؤولية الذي تتقلده، وانطلاقا من ذلك عن الشخص، لدى مشاهدة وجهها البشوش الذي يكشف عن تفتح كبير في العقلية لا تخطئه العين.

ومن الصعب صياغة بورتريه لهذه المرأة دون أن تحدو المرء الرغبة في الحياد، ولو قليلا، عن واجب الموضوعية التي تتطلبها الكتابة الصحافية للذهاب إلى حد الإشادة بمحدثتنا. لأنه، ويجب الاعتراف بذلك، لا يمكنها أن تكون إلا نموذجا لما تستطيع المرأة المغربية، في أوج شموخها، الاضطلاع به.

سلكت السيدة حكيمة، التي تبدو في منتصف الأربعينات، طريقا طويلا، في ثلاثة اتجاهات متباينة وفي الوقت ذاته، يتقاطع فيه المسار الشخصي، مع المسارين العلمي والمهني، دون إقصاء أي منهما. وباعتزاز بالنفس لا يتزعزع، أكدت أنها غير مستعدة بتاتا أن تضحي بهذا التعطش الذي لا ينطفئ للعلم، وانخراطها المتفاني في عملها أو أحلامها كامرأة على مذبح مسؤولياتها المتعددة. تقول "عندما نحب ما نقوم به، لا يمكن أن يقف أي عائق حائلا دون أحلامنا الأكثر جنونا". الحب والاعتزاز والشغف. ثلاثة مكونات للوصفة السحرية للسيدة حكيمة يحيى، التي جعلت منها ما هي عليه وثراء مسارها.

هي الآن أم لأربعة أطفال، وعندما كانت تستعد لوضع طفلها الأول، سنة 2004، كانت تستعد للدفاع عن أطروحتها في الطب، التي حصلت عليها في المغرب، ولكن الإشراف عليها كان مشتركا من الخارج، أي أنها كانت تقوم بتنقلات منتظمة إلى جامعة كمبريدج في بريطانيا. وكانت قد حصلت قبل ذلك على دبلوم دراسات معمقة حول "علم وراثة السكان" في فرنسا.

وعندما كانت تتحمل مسؤولية قسم البيولوجيا في المختبر سنة 2015، أحرزت على دبلوم "إم بي إي" في "استراتيجية التدبير". وليس هذا كل شيء، لأنها عندما أسندت لها المسؤولية الجسيمة المتمثلة في الإشراف على مختبر الشرطة العلمية في أبريل 2017، وهو منصب يتطلب الجاهزية سبعة أيام في الأسبوع وأربعة وعشرين ساعة في اليوم، مع مداومات منتظمة، حصلت على ماستر في "علم القياسات" (المترولوجيا). ولاستكمال الصورة، تعد السيدة حكيمة، منذ سنة 2016، من ضمن مجموعة خبراء دوليين في تحليل الحمض النووي للشرطة الدولية (الأنتربول).

ولا شك أن مواصلة الدراسة هو استثمار مكلف، على المستوى الشخصي والمادي، تؤكد السيدة حكيمة، التي ولجت صفوف المديرية العامة للأمن الوطني سنة 2007، دائما أنها مستعدة للقيام به من أجل القضية العادلة. وتوضح قائلة إنه "علاوة على محبة المعرفة لأجل المعرفة، بجميع تخصصاتها، أحرص على تحسين مردوديتي في العمل. فتسيير مختبر من حوالي 60 مساعدا، موزعين على سبعة اقسام مع حوالي 8000 طلب خبرة سنويا، يتطلب كفاءات خاصة. ومن هنا طبيعة التكوينات التي قمت بها".

دراسات معمقة أثرت في خبرة هذه المرأة في اتجاه تطوير قدرات التدبير المتوازي. ففي داخل المختبر، هناك تحديد دقيق للعاملين ولمهامهم، مع مساطر تدبير مطبقة بمنهجية.

وفي الجانب المهني، تهتم رئيسة المختبر، بتنسيق مع مختلف الأقسام والهيئات، بالشؤون الجنائية أو المدنية، وبتلقي المؤشرات إلى حد صياغة التقرير مرورا بمسطرة معقدة، تتعلق أساسا بالحفاظ على عناصر ثمينة بالنسبة للتحقيق الأمني. تقول "في البداية، لم تكن لدينا قضايا كثيرة، ولكن بالتدريج كلما أعطى عملنا نتائج زاد علينا الطلب، وفي سنة 2017 على سبيل المثال كانت لدينا 8100 قضية يتعين معالجتها".

ومن بين مجالات التدخل التي تشكل جزءا من العمل اليومي للسيدة حكيمة بالخصوص البيولوجيا الجنائية، وعلم السموم، والمخدرات، والوثائق المزورة، وتدبير الأختام، والحريق والمتفجرات.

وغالبا ما تكون أول من يصل إلى مقر العمل وآخر من يغادره، وتفضل دائما أن تقف، مرتدية وزرتها البيضاء، إلى جانب مساعديها، سواء خلال ساعات العمل العادي أو خلال فترة المداومة. توضح قائلة "لا يتعلق الأمر بتاتا بالنسبة لي بفرض احترام زملائي لمجرد التراتبية المهنية. أحرص دائما على إعطاء المثل بالالتزام، والانضياط، والإنجاز".

إنها حكيمة يحيى، رئيسة مختبر الشرطة العلمية، وهذا هو السبب الذي جعل زملاءها ينادونها باسمها الشخصي "السيدة حكيمة"، لأنه حسب الظاهر، فإن خصال الشخص تلقي بظلالها على أهمية المنصب.