الثلاثاء 24 إبريل 2018
فن وثقافة

الفنان عبد الوهاب الدكالي يحل ضيفا على رفاق الأموي في فضائهم الثقافي

الفنان عبد الوهاب الدكالي يحل ضيفا على رفاق الأموي في فضائهم الثقافي عبد الوهاب الدكالي

من المنتظر أن يعيش الفضاء الثقافي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالدار البيضاء، هذا الشهر حدثا ثقافيا وفنيا كبيرا يتمثل في استضافة الفنان المتألق الأستاذ عبد الوهاب الدكالي، الذي أعطى للأغنية المغربية، وما زال يعطيها الكثير من الإبداعات المتميزة بجماليتها، كلمات ولحنا وأداء، أعطاها الكثير من جهده وإحساسه الإبداعي الراقي الجميل، الذي عشنا، ونعيش، معه لحظات جميلة تنسينا ما نعيشه اليوم من تراجع على المستوى الفني والثقافي ببلادنا من خلال سياسة ممنهجة تشجع الرداءة والتمييع والابتذال وتحاصر الفن الراقي الجميل والثقافة المتنورة والهادفة إلى بناء مجتمع مغربي جديد وإنسان مغربي جديد.

وللإشارة، فإن الكونفدرالية الديمقراطية للشغل كانت دائما تشارك الفنانين والمثقفين المغاربة قضاياهم ومشاكلهم وهمومهم، من خلال مشاركتها في أنشطتهم ومؤتمرات تنظيماتهم، كما هو الحال في هذه الصورة (أسفله) التي تعود إلى 24 ماي 2014، حيث حضرت الجمع العام الأول للفنانين التشكليين المغاربة، ممثلا للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وألقيت كلمة بالمناسبة أكدت فيها على دعم منظمتنا للفنانين المغاربة، وتضامنها معهم في نضالاتهم من أجل تحقيق مطالبهم والاعتراف لهم بدورهم الهام داخل المجتمع، وكان من بين الحضور الأستاذ عبد الوهاب الدكالي الذي له أيضا إبداعات في مجال الفن التشكيلي، وعدد من الفنانين التشكيليين المعروفين ببلادنا.

إنها مناسبة كي أؤكد أن علينا جميعا أن ننتبه وأن ندعم كمواطنين أولا، و كفاعلين سياسيين ونقابيين وجمعويين، فنانينا الذي يعانون في صمت ويضحون من أجل أن يقدموا لنا فنا راقيا نغذي به أحاسيسنا ومشاعرنا، خاصة وأننا نعلم بأن الشعب الذي يعيش بدون ثقافة وبدون فن، هو كمثل الجسد بدون روح، يعتقد أنه يعيش وهو لا يعيش.

فتحية لكل فنان مغربي واع وملتزم بدوره في بناء ثقافة وفن هادف ومتنور..